ما زالت آليات مجلس جهة الشرق تواصل عملية فتح المسالك الطرقية بمختلف الجماعات القروية التابعة للجهة سالف الذكر، في إطار فك العزلة عن ساكنة هذه المناطق وتسهيل عملية تنقلهم أمام الظروف الصعبة التي كانوا يعيشونها بفعل صعوبة المسالك ووعورتها.

وفي هذا الإطار، تقوم آليات مجلس الجهة بإنجاز المسالك الطرقية بإقليم فكيك، على مستوى جماعة بني تدجيت التي أنجزت بها أزيد من 54 كيلومترا؛ في حين بلغت المسالك الطرقية المنجزة على مستوى إقليم فكيك أزيد من 200 كيلومتر، همت كل من جماعة تندرارة وبني كيل وبوعنان وبني تدجيت، في حين سيأتي الدور على الجماعات الأخرى المتبقية من الإقليم.

وأكد العديد من السكان المستفيدين من البرنامج المسطر من لدن مجلس جهة الشرق أنهم ظلوا لسنوات طويلة يعانون من عدة مشاكل في مجال التنقل، وأنه بفضل التفاتة مجلس الجهة من خلال فتح المسالك الطرقية بالعالم القروي أصبح بإمكانهم اليوم التنقل بكل أريحية.

وأشار السكان إلى أنه أصبح بإمكان حافلات النقل المدرسي، بفضل إنجاز مجلس جهة الشرق للمسالك الطرقية بالجماعة القروية، نقل التلاميذ إلى المؤسسات التعليمية. كما سهل في الوقت ذاته على المواطنين قضاء أغراضهم في أوقات وجيزة عكس السابق.

وعبّر سكان المناطق المستفيدة عن تثمينهم لهذا التدخل من لدن مجلس جهة الشرق، وأنه مكنهم من فتح وتوسيع المسالك الطرقية؛ ما سيسهم في فك العزلة عن هذه المناطق، خاصة في فصل الشتاء.

ويراهن مجلس جهة الشرق على إنجاز أزيد من 2500 كيلومتر، قبل نهاية الولاية الحالية للرئيس عبد النبي بعوي، في إطار البرنامج المسطر من المجلس باستغلال الآليات والشاحنات التي توجد في ملكية المجلس بهدف تثبيت الساكنة مع توفير جميع الاحتياجات الضرورية لها من خلال دعم وتعزيز البنيات التحتية، وعلى وجه الخصوص تقوية الشبكة الطرقية بفتح مسالك جديدة.