قال عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، وهو يجيب على أسئلة الصحافيين في برنامج خاص بثته إذاعة “ميد راديو”، حول جمعه بين المال والسلطة، في إشارة إلى الانتقاد الذي وجهه عبدىالإله بنكيران لأخنوش، عندما قال، ” الجمع بين المال والسلطة خطر على الدولة”، قال أخنوش، “أولا ما بقيتش رجل أعمال منذ 11 سنة، لأنه أنا مطابق للقانون الجاري به العمل، باش ما نكونش مسير، والمسائل العائلية كتبقى عائلية”.

وفَنَّدَ أخنوش وجود تضارب للمصالح بين كونه سياسيا ورجل أعمال. وقال في هذا السياق: “دابا أنا 11 عام وأنا وزير ديال الفلاحة والصيد البحري في هاد الميادين. أشمن تضارب ديال المصالح اللي عندي؟ ما كاينش تضارب، والنهار اللي كيكون التضارب كيكون النقاش عليه، والصحافة راه كاينة، وكدير الخدمة ديالها”. وزاد أخنوش موضحا: “أنا كيظهر لي ما يمكنش علاش نجيو ونديرو واحد الفئة ونخلعوها انت ما تقربيش، دابا أنا الميساج اللي كنقرا هو هذا انتم رجال الأعمال الله يخليكم بعدو من السياسة وإلا غادي يوقع ليكم هاد الشي اللي درنا للسي أخنوش العصا العصا العصا”. وقال أخنوش: “العصا اللي كليت ما يمكنش ياكلو أكثر منها”.

كما رد أخنوش على قول بنكيران، “السي عزيز أخنوش قالك الحزب ديالو غيجي هو الأول، إيوا يقول لينا شكون هاد الشوافة اللي قالتها ليه”. بالقول “اللي كيآمن بالله وبالدين ما كيآمنش بالشوافة”، مردفا: “يلا خدمنا مزيان راه غنجيبو المرتبة اللي كنستحقو، المواطن هو اللي غيحكم، يلا دزنا حنا الأولين هذا دليل على أننا كنستحقو هاد المرتبة”.