شرقي خطري*

تعد مشكلة الأخبار الزائفة آلية للتضليل الإعلامي ومع تطور وسائل الاتصال والتحول الى مجتمعات “التليميتيك”، أضحت الموضوعية والحقيقة في الخطاب الإعلامي هدفا أساسيا ومطلبا مجتمعيا أثناء الأزمات. وتنبع قوة المجتمع الأمن من الإحساس بشعور في عيش بمجتمع قوي وقائم على مؤسسات قوية، تضمن وجود ثقة اجتماعية وتوقعات موثوقة بها لدى جميع أفراد المجتمع، مما يتولد لديهم إحساس بانتماء إليه والسعي إلى حمايته والحفاظ عليه.

لكن العمل على نشر أخبار زائفة في وسائل الإعلام خاصة الرقمية، أصبح له تأثيرات قوية على صناعة المخيال الإعلامي، والذي سيؤثر على الوضع العام ويسمح بطرح علامات استفهام حول نشر هاته الأخبار والمواضيع. ويعتبر تشكيل الإحساس بالخطر الجمعي عبر وسائل الإعلام آلية أساسية في تخطي الأزمات والذي لا يقتصر على نقل الأحداث وإبرازها، بل يفترض التعاطي بشكل يقوض ثقافة ترويج الأخبار الزائفة وعمليات التضليل الإعلامي.

وأدى تزايد الاعتماد المتبادل بين الدول وتطور وسائل الاتصال والمواصلات، إلى أن أصبح العالم معها عبارة عن قرية صغيرة تسمح بانتقال سريع لعدوى بعض الأوبئة والأمراض الخطيرة بين مختلف المناطق، وسمح بتفشي أمراض العابرة للحدود والتي تتعاطى معها وسائل الإعلام مشكلة ثقافة سيبرانية، دون فواصل زمانية أو قيود وحواجز والتي فرضت تبني مقاربات فهم المخاطر بنشر الأخبار الزائفة والتضليل الإعلامي. وتطرح المسألة هنا عنصرا مهما في كيفية تأطير المواد الإعلامية بتوجيه الأحداث والعمل على إحداث أوضاع مختلفة للواقع وتأثير قدرة عرضها في وسائل الإعلام على نقل الرسائل وفي الوقت نفسه فهمها واستيعابها وكيفية التعامل معها.

وظهرت مع بداية تفشي وباء “كورونا” مجموعة من الأخبار الزائفة، سواء على مستوى تقديم الإحصاءات أو عرض البيانات والمعطيات، وبث الهلع وحالات الذعر والزيادة في تهويل التهديدات المجتمعية، وذلك بهدف التأثير في السلوك الجمعي للتماسك الاجتماعي وخلق الإحساس بالقلق والخوف، عبر تبني سياسة انتقائية في اختيار الأخبار والحقائق والاقتباسات مع استخفاف بالحقائق والوقائع والتركيز على زوايا بعينيها.

والتي تتماشى مع عينات من المتلقين عبر التركيز على التخريف، الذي يعتمد على عنصري التعتيم والتغييب المقصود، مما يسمح بجعلها خارج وعي أفراد المجتمع ودفعهم إلى استهتار بالخطر الجمعي. وبرزت حالات عديدة، تعمل على بث الأخبار الزائفة في وسائل الإعلام الرقمية، شملت مواقع التواصل الاجتماعي وبعض المواقع الرقمية وهمت أساسا تقديم معطيات وهمية وإبراز محطات غير حقيقية، تعود إلى دول أخرى وأحداث قديمة، تستهدف تحقيق الاستقطاب الافتراضي من خلال الرسائل المتبادلة بين المتتبعين والمستخدمين، وذلك بعمل إجراءات الإعجاب بالمحتوى والذهاب بعيدا أكثر بإعادة مشاركته، سيسمح ذلك بانتشار الأخبار الزائفة وتشكيل مجتمعات افتراضية أو ما يطلق عليه” غرف رجع الصدى” والتي تعمل على إذكاء ونشر الأخبار الكاذبة، ونقل المعلومات المضللة والتشكيك في الحقائق وعدم ايلائها أي أهمية والدفع إلى تبني عدم صحتها.

وسيساهم ذلك في تشوه إدراك الواقع سواء بالسخرية والمضمون الخاطئ أو المضلل والتدجيلي، عبر اختلاق مصادر كاذبة وبعد ذلك التلاعب بالمعلومات. وفرض هذا الأمر تبني آليات المواجهة والتي تختلف حسب التركيبة والمنهجية والإمكانيات، يأتي على رأسها التدابير والإجراءات الحكومية، عبر إنشاء هيأت وتنظيمات خاصة بذلك وتاليها استراتيجية المواجهة الإعلامية الإلكترونية، بتقديم جل المعلومات في أنيتها من كافة المتدخلين والفاعلين.

وقد ابتدأت منذ بداية ظهور وباء كورونا عبر تحديد التهديد القائم وبعد ذلك تقديم التفاصيل حول اللجوء إلى الإجراءات الاستثنائية بكسر القواعد الاعتيادية ودفع أفراد إلى الانخراط والتعاطي معها بعيدا عن الأخبار الزائفة والهادفة إلى الدفع نحو التخويف وتضخيم التهديد وشيطنة الإجراءات المتخذة في تدبير الأزمة، عبر جعلها محملة بمجموعة من العواطف والأحاسيس والشحنات النفسية، والتي من شأنها دفع الأفراد إلى تبنيها وتكوين عدة صور نمطية بعيدة عن الحقائق الموجودة.

فإزالة الغموض عن حقيقة وموضوعية الخطاب الإعلامي، مرتبط أساسا بتبني سياسة الصرامة اتجاه الأخبار الزائفة كآلية للتضليل الإعلامي ويتطلب ذلك ثورة جذرية في تجاوز مبدأ “إعاقة الثقة” والذي يهدد الثقة سواء على مستوى الأفراد أو الجماعات والمؤسسات.

ويرتكز ذلك على مستويين، الأول يتمثل في رفع الوعي بمخاطر نشر الأخبار الزائفة وأثرها على عدم تشكيل الإحساس بالخطر الجمعي أثناء الأزمات، وتنمية التربية الإعلامية للمواطن بهدف الوصول إلى المواطنة الرقمية. والثاني يهدف إلى الرفع من مقومات الردع السيبراني وكوابح الاستقطاب الافتراضي وتفكيك مختلف الأوعية المغذية له، وفرض مجموعة من القوانين والضوابط التي تحد من استفحال انتشار الأخبار الزائفة، وتجاوز عباءة الفواعل التي تستند إليها.

*باحث في العلوم السياسية والإعلام