لم تكد فاجعة قرية ارشيدة وعدد من الدواوير الأخرى بجماعة لمريجة تُنسى جراء الأمطار العاصفية القوية التي ضربت المنطقة نهاية الأسبوع الماضي  حتى تلنها فاجعة أخرى مماثلة بمنطقة تامجيلت جماعة بركين بإقليم جرسيف، حيث أتت الفيضانات على الأخضر واليابس دون أن تخلف خسائر في الأرواح.

وحسب فيديوهات تداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي، توضح حجم الخسائر التي لحقتها الأمطار الرعدية مغرب هذا اليوم 20 شتنبر الجاري بالأراضي الفلاحية، إذ مسحت السيول الجارفة عددا من الحقول والفدادين عن آخرها.

وحسب المعطيات الأولية التي توصلت بها إدارة جرسيف24 من عين المكان، فإن الساكنة تعيش حالة نفسية يرثى لها خاصة وان الساكنة بقيت مكتوفة الأيد عاجزة عن إنتاج ردة فعل مكتفية بمتابعة حقولها وفدادينها ومحاصيلها الزراعية وهي تجرفها المياه إلى المجهول.

سنوافيكم زوارنا الكرام بمستجدات هذا الملف فور توصلنا بمعطيات جديدة.