انتقد الجمهور المغربي بشدة أداء “أسود الأطلس” الذي وصفه بـ”الكارثي” عقب المباراة التي جمعته بمنتخب جزر القمر، يوم السبت على أرضية مركب محمد الخامس بالبيضاء، رغم تحقيقه نتيجة الفوز وتسجيل هدف في الأنفاس الأخيرة، أدى إلى صعوده إلى المركز الثاني والرفع من رصيده في المجموعة الثانية إلى 6 نقاط، ضمن التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس الأمم الإفريقية 2019.

واعتبر أغلب أنصار المنتخب الوطني على مواقع التواصل الاجتماعي أن فوز العناصر المغربية على حساب منتخب جزر القمر غير مستحق و”مسروق”، بعد الأداء الباهت الذي ظهر به اللاعبون خلال المواجهة؛ فيما انتقد آخرون اختيارات الناخب الوطني هيرفي رونار، والتي عرفت الزج بلاعبين يفتقدون لعامل التنافسية، والاعتماد على عناصر “مُسنّة” أمثال مبارك بوصوفة الذي يعاني من “العطالة”، والأحمدي وأمرابط اللذين يقضيان آخر فترات مسيرتهما الكروية في الدوري الخليجي.

وطالبت الجماهير الناخب الوطني بضرورة مراجعة الأوراق قبل السقوط في فخ الإقصاء، وإعادة النظر في التشكيلة التي يعتمد عليها في الفترة الأخيرة، لاسيما أنه يتجاهل عددا من اللاعبين الذين يتوفرون على مؤهلات مهمة تمكنهم من الدفاع عن ألوان القميص الوطني، وتخص بالذكر اللاعب الزهر وبوفال وعناصر أخرى.

ومن جهة أخرى، علقت الصحافة الأجنبية على فوز المنتخب المغربي على حساب منتخب جزر القمر في الأنفاس الأخيرة من المباراة، إذ أكدت صحيفة “AD” الهولندية أن المغرب نجا من فخ التعادل بفضل ضربة الجزاء التي حصل عليها في آخر الدقائق، وتمكن اللاعب فيصل فجر من ترجمتها إلى هدف الانتصار.

صحيفة “RFI” الفرنسية أشارت إلى المنتخب الوطني المغربي عانى أمام خصمه جزر القمر، بمركب محمد الخامس، إذ كان يحتاج إلى ضربة جزاء في الوقت الضائع من أجل إنهاء المواجهة بنقاط الفوز، في وقت أكدت صحيفة “ليكيب” الفرنسية أن المغرب واجه متاعب قبل تسجيل هدف الفوز، عن طريق ضربة جزاء، ليقترب بذلك من المنتخب الكاميروني المتصدر.