متابعة: بعد العاشرة من صباح يوم الأربعاء انطلقت مجريات دورة فبراير العادية بجماعة تادارت. بتأجيل برنامج عمل الجماعة،بذريعة أن القانون التنظيمي  يمنع التداول في نقطة لم تعرض على اللجن… هذا ما يظهر أو هذا ما تم التصريح به على الأقل، و إلا فإن باقي فقرات الدورة أثبتت أن مناقشة النقطة الأولى كانت  ستؤدي إلى تصدعات في مكونات الأغلبية. فقد بدا ذلك واضحا في النقطة المتعلقة بمناقشة مسألة تعبيد الطرق و تكسيتها، حيث تمسك عدد كبير من المستشارين بضرورة فتح فصول تتعلق ببعض المسالك التي تنتمي إلى دوائرهم، قبل أن يطالب أحد نواب الرئيسبتأجيل البث في المسألة إلى غاية الانتهاء من برنامج عمل الجماعة. و هذا ما ما تم الاتفاق عليه…

و في هذا الصدد وافق المجلس الجماعي على مجموعة من اتفاقيات الشراكة، كان أهمها اتفاقي الشراكة بين جماعة تادارت و المجلس الاقليمي بخصوص انجاز الطريق الرابطة بين الطريق الوطنية رقم 6 و الرانات القديمة عبر دوار حرشة لكار. و التي تبلغ كلفتها 700000درهم موزعة بالمناصفة بين طرفي الاتفاقية. كما وافق المجلس على اتفاقية بين الجماعة و المجلس الاقليمي سيتحمل من خلالها هذا الأخير إصلاح و صيانة حافلات النقل المدرسي، و اتفاقية أخرى بين نفس الأطراف تتعلق بتزويد دوار إكلي و تبنوحوت بالماء الشروب..

كما تم المصادقة على اتفاقية شراكة مع جمعية جسور التي التزمت بالقيام بمجموعة من الأنشطة الثقافية و التوعوية، و العمل على بناء بعض الحجرات المخصصة للتعليمالأولي إن اقتضى الأمر ذلك، فيما التزمت الجماعة بتقديم الدعم تبعا للمشاريع التي ستتقدم بها الجمعية…

و في النقطة المتعلقة بتسمية دواوير تادارت فقد تم تفويض لجنة تتكون من بشري عبدالله عن الحركة الشعبية و نوردينمزردة عن النهضة و الفضيلة و ميلود مداح عن الاستقلال ثم محمد لعفو عن العدالة و التنمية إضافة إلى ممثل الدائرة المعنية بتغيير التسمية أو المحافظة عليها و رئيس الجماعة عبد الرحمانمكرود. أما النقطة المتعلقة بالنظافة فقد أشار رئيس جماعة تادارت أن المجلس ينتظر بفارغ الصبر شاحنة نقل الأزبال التي التزمت بها مجموعة البيئة السليمة، و طلب من رئيسها ميلود مداح أن يعمل فوق طاقته للإسراع بتزويد الجماعة بهذه الشاحنة، و علاقة بالموضوع فقد تمت برمجة حوالي 700000درهما لا قناء شاحنة قلاب ذات الاستعمالات المختلفة…

و في نهاية الدورة، و بعد انسحاب الرئيس لاستقبال رئيسة جمعية المعاقين، ترأس النائب الأول محمد لعفو ما تبقى من  الجلسة، حيث تمت مناقشة النقطة المتعلقة بالسوق الاسبوعي، و بعد نقاش مستفيض تم الاتفاق على ما يلي:

إعادة تنظيم السوق الأسبوعي.

هدم البراريك الموجودة شرق السوق الأسبوعي .

العمل على ترميم بعض النقط السوداء في السور المحيط بالسوق الاسبوعي.