بَاشر امحمد أوزال، رئيس اللجنة المؤقّتة لتسيير نادي الرجاء البيضاوي، مهامه لاختيار التشكيلة التي ستشرع في تدبير شؤون “الأخضر” خلال المرحلة المقبلة، إذ استقر على اسم عزيز داودة، المدير الوطني التقني السابق لرياضة ألعاب القوى من أجل أن يشغل منصب مدير إداري داخل مركب “الوازيس”، فضلا عن مفاوضة الإطار الوطني فتحي جمال لتعيينه مديرا رياضيا للنادي.

وعلمت “هسبورت” من مصادر مطلعة، أن أوزال استنجد بخدمات داودة باعتباره إطارا رياضيا متمرّسا، سبق له أن اشتغل بمعيته داخل الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى، إذ أبدى الأخير موافقته على العمل رفقة اللجنة المؤقتة التي ستسهر على تسيير الرجاء إلى غاية نهاية الموسم الكروي الجاري، خاصة على مستوى الشق الإداري.

في سياق مرتبط، باتت جزئيات بسيطة تفصل الإطار الوطني فتحي جمال، اللاعب والمدرب السابق للرجاء، من أجل العودة إلى العمل داخل ناديه “الأم” مديرا رياضيا، إذ من المنتظر أن يتم الاتفاق على بعض التفاصيل المتعلقة بمنهجية وآليات الاشتغال، قبل التقديم الرسمي للمدير التقني الوطني الحالي داخل جامعة الكرة، حيث ينتهي عقده مع متم يونيو المقبل.

معلوم أيضا أن أوزال يضع ضمن “أجندته” أسماء كل من بوبكر عماري، الرئيس السابق للجنة التسويق داخل النادي، بمعية كل من مهدي البلغيتي، الأستاذ الرامي، جواد الزيات، بالإضافة إلى الرؤساء السابقين، فيما يظل اسم كل من محمد بودريقة وسعيد حسبان محط جدل، إذ من المنتظر أن يتم تزكيتهما من قبل “برلمان” الرجاء، خلال الأيام القليلة المقبلة، في اجتماع آخر سيعقده امحمد أوزال بصفته رئيسا للهيئة المؤقّتة.