تمكنت عناصر الشرطة الوطنية الإسبانية من تفكيك شبكة تقوم باستغلال الأطفال في تصوير أفلام إباحية بالمغرب وإسبانيا، واعتقال أفرادها السبعة الذين اعترفوا باستغلال قاصرين في وضعية اجتماعية جد هشة.

ووفق ما أوردته منابر إعلامية إسبانية فإن “أفراد هذه الشبكة الإجرامية كانوا يقومون بتصوير وبيع أشرطة خليعة لأطفال معرضين للتهميش بالمغرب ومدن برشلونة وتراغونا وفاليسنيا الإسبانية”، مشيرة في السياق ذاته إلى أن التحقيقات القضائية بشأن قضية استغلال القاصرين جنسيا بدأت منذ السنة الماضية.

وتبعا للمصادر ذاتها فإن العملية، التي أطلقت عليها تسمية “Trinity”، مكنت من تحديد موقع جميع المستهلكين الرئيسيين للأشرطة التي تنتجها الشبكة، مؤكدة أنه تم تحديد هوية 29 ضحية من أصل 80 شملهم التصوير الإباحي.

صحيفة “دياريو دي سيبيا” الإسبانية قالت إن “هذه الشبكة تحاول إقناع الضحايا عن طريق مشاهدة مواد إباحية لأطفال قاصرين آخرين أو تناول المخدرات، ليتم في ما بعد الشروع في تسجيلهم وهم يمارسون الجنس، وغالبا دون موافقتهم”، وأشارت أيضا إلى أن المديرية العامة لرعاية الأطفال والمراهقين بالمركز التربوي لمدينة “تورتوسا” بشمال إسبانيا حذرت من خطر استغلال الأطفال لإنتاج الأشرطة الإباحية، وذلك بعدما أعلنت الوحدة المركزية للجرائم الإلكترونية اكتشافها صور أطفال جرى التقاطها بتونس وفرنسا وكينيا وإندونيسيا.

م.ا.هـ