علمت جرسيف24 من مصادر خاصة صباح هذا اليوم 20 فبراير الجاري بوقوع حادث عمل خطير كاد يودي بحياة عامل كان بصدد فك الأسلاك الكهربائية من الأعمدة الاسمنتية والخشبية على مستوى إحدى طرقات حي أولاد حموسة، في إطار عملية التحضير لتوسعة طرقات عدد من أحياء حضرية جرسيف.

وتعود تفاصيل هذا الحادث المؤلم، حسب ذات المصادر، إلى أنه وبعد أن كان العامل التابع لمقاولة فوض لها المكتب الجهوي للكهرباء مهمة اقتلاع الأعمدة الكهربائية بعدد من النقاط بتراب جماعة جرسيف، وبينما كان العامل (عبد الرحمان – ب) بصدد فك الأسلاك لكهربائية، هوى به العمود الكهربائي أرضا متسببا له في عدة رضوض على مستوى الرأس والكتف وإحدى رجليه.

وحضرت إلى عين المكان عناصر الوقاية المدنية التي عملت على نقل (عبد الرحمان) المزداد سنة 1995 بمدينة العيون الشرقية، على وجه السرعة إلى مستشفى جرسيف لتلقي العلاجات الأولية، قبل أن يتم نقله إلى وجهة أخرى نظرا لخطورة الإصابة، حسب مصدر طبي لجرسيف24.

هو حادث آخر يطرح أكثر من علامة استفهام حول شروط السلامة التي يتم تغييبها في عدد من الأوراش ومنها هذا لورش على سبيل المثال لا الحصر.