عبرت في رسالة مفتوحة، عدة جمعيات تنشط في مجال الثقافة الأمازيغية بإقليم جرسيف عن استيائها العميق من أقصاء اللغة الأمازيغية من الدعامات التواصلية من ملصقات واعلانات ومنشورات خاصة بالمعرض الجهوي للزيتون في نسخته الثانية المنظم من طرف الغرفة الجهوية للفلاحة بجهة الشرق بدعم من وزارة الفلاحة والمديرية الجهوية للفلاحة بجهة الشرق بمدينة جرسيف من فاتح نونبر الى الرابع منه.

وأشارت الجمعيات الخمس الموقعة لهذه الرسالة المفتوحة الموجهة إلى وزارة الفلاحة والمديرية الجهوية للفلاحة والغرفة الجهوية للفلاحة، إلى أن هذا الإقصاء جاء للمرة الثانية على التوالي في تجاهل تام لمقتضيات الدستور المغربي الذي يكرس التعدد الثقافي واللغوي وكذا الخطب الملكية السامية ذات الصلة بهذا الموضوع.

واكتفت الجمعيات الموقعة للرسالة الذي توصلت إدارة جرسيف24 بنسخة منها، بتقديم ملتمس الى الجهات المشار إليها سلفا بالحرص على تجاوز ذلك في القادم من نسخ هذا المعرض الجهوي للفلاحة والقطع مع منطق الإقصاء الذي لا يزال يمارس منذ سبعة سنوات من ترسيم اللغة الأمازيغية دستوريا.

واستغرب، في ذات السياق، عدد من المهتمين بالشأن الثقافي بالإقليم، لتأخير صدور الرسالة المفتوحة، وطرحوا سؤالا حول سبب ذلك علما أن الدعامات التواصلية المشار إليها في ذات الرسالة صدرت قبل تاريخ المعرض الجهوي للفلاحة باكثر من اسبوعيت.