علاقة بالاحتجاجات التي قادها أرباب المقاهي بمركز جماعة تادرت القروية بإقليم جرسيف رفضا منهم للتشوير الطرقي الذي تم وضعه على عدة نقاط بالطريق الوطنية رقم 06، قبل أن ينظموا مسيرة على الأقدام في اتجاه عمالة إقليم جرسيف، عقد يوم الأحد 14 أكتوبر الجاري المكتب المسير للفرع المحلي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية اجتماعا طارئا بتادرت لتدارس قرار وضع علامات التشوير المتعلقة بمنع الوقوف والتوقف بمركز الجماعة والذي وصفه البيان الذي توصلت إدارة جرسيف24 بنسخة منه، بالخطوات الخطيرة معلنا تضامنه المطلق واللامشروط مع أصحاب المحلات التجارية المتواجدة بمركز الجماعة من مقاهي ومتاجر وجزارة
وطالب الاتحاد في بيانه رئيس دائرة تادرت باحترام المواطنات والمواطنين والتواصل معهم بطريقة تضمن كرامتهم وفق ما أكده جلالة الملك في عدة خطب، والتي جاء في إحداها :” إن على إدارتنا الترابية أن تركز اهتمامها على ميادين أضحت تحظى بالأهمية والأولوية …. وبأن تسخر جميع الوسائل لإدماج الفئات المحرومة في المجتمع وضمان كرامتها.” وما يضمنه الدستور والقوانين المعمول بها، وأن يفهم بأن دائرة تادرت مرفق إداري وجد لخدمة المواطنات والمواطنين وليس ملكا له.
وحمل ذات البيان المجلس الجماعي مسؤولية الحظر المفروض على المركز، لكون إحداث وتدبير المرافق والتجهيزات العمومية اللازمة لتقديم خدمات القرب في ميدان السير والجولان وتشوير الطرق العمومية ووقوف العربات يفصل فيها المجلس الجماعي، كما أن صلاحيات الشرطة الإدارية في ميادين سلامة المرور تمارس من طرف رئيس الجماعة عن طريق اتخاذ قرارات تنظيمية، والسكوت عن هذا الوضع يجعل الجميع في تواطؤ تام مع الجهة التي ترغب في الرجوع بجماعة تادرت إلى الوراء، مطالبا بوضع علامات التشوير المتعلقة بعبور التلاميذ ورسم ممرات الراجلين بدل اللجوء إلى حظر الوقوف والتوقف بالمركز.
وطالب اتحاديو تادرت المجلس الجماعي والسلطات المحلية بالعمل على توسيع المقطع الطرقي المتواجد بالمركز من أجل سلامة حقيقية ورؤية موضوعية لمستقبل الجماعة، بدل الهروب إلى الأمام، ملمسين عامل الإقليم بالتدخل العاجل لوضع حد لهذه المهزلة، ورفع الحظر عن مركز الجماعة عبر سحب علامات التشوير المتعلقة بمنع الوقوف والتوقف، وتوجيه أعضاء المجلس الاتحاديين إلى تقديم ملتمس لرئيس الجماعة قصد عقد دورة استثنائية للمجلس بهدف دراسة النقطة المتعلقة بالتشوير على مستوى مركز الجماعة.
ودعا البيان الساكنة إلى التعبئة من أجل تنظيم وقفة احتجاجية إنذارية سيُعلن عن تاريخ ومكان تنظيمها في غضون الأيام القليلة المقبلة، مناشدا كل القوى الحية الغيورة على جماعة تادرت، وكل المواطنات والمواطنين إلى التعبئة والوحدة من أجل رفع الحيف عن مركز الجماعة.

جرسيف24، حاولت الاتصال بأحد أعضاء المكتب المسير لجماعة تادرت القروية قصد إطلاع الرأي العام على موقفها من النازلة إلا ان هاتف المعني بالأمر ظل يرن دون ان أن يتلقى الموقع أي رد، ليتم حفظ حقهم في الرد وتنوير ساكنة الجماعة والرأي العام بشكل عام.