بعد الاحتجاجات السلمية التي عرفتها منطقة الكطارة التابعة لتراب جماعة لمريجة إقليم جرسيف صباح هذا اليوم 15 أبريل الجاري للمطالبة بتنصيب نائب عرشي يدافع عن حقوق قبيلة بني بونصر التابع جزء منها للجماعة المذكورة وجزء ثاني لجماعة الصباب القروية، عجل ذلك بعقد جلسة حوار بمقر عمالة إقليم جرسيف مع ممثلي القبيلة التي دخلت في اعتصام مفتوح.

وصف مصدر من قبيلة بني بونصر في اتصال هاتفي بجرسيف24 خلاصات هذا الحوار بالإيجابية والمثمرة، بعد أن تم الاتفاق على تعيين أو انتخاب نائب سلالي يمثل القبيلة ويصون حقوقها ويدافع عن مصالحها، بالإضافة إلى تعيين لجنة تقنية خاصة ستزور المنطقة لتحديد بعض الأولويات من المشاريع التنموية التي نادت بها القبيلة وباقي سكان المنطقة بجماعة لمريجة القروية.

ذات المصدر لجرسيف24، أدان محاولة بعض الجهات الركوب سياسيا على قضية عادلة لساكنة آمنت وتؤمن بالاحتجاج السلمي للفت انتباه الجهات المسؤولة، وتؤمن كذلك بأن مائدة الحوار هي الوحيدة القادرة على وضع حل لمجموع المشاكل التي تتخبط فيها ساكنة المنطقة.