يشتكي العديد من المواطنين بمدينة جرسيف من احتلال الملك العمومي من قبل المقاهي والمحلات التجارية التي تستحوذ على الأرصفة في تجاوز صارخ للقانون، دون احترام الامتار المسموح بها، الأمر الذي أصبح يشكل خطورة على الراجلين خاصة بفئة الأطفال.

 صحيح أن مدينة جرسيف تشهد تزايدا مستمرا في عدد المقاهي والمشاريع التجارية، التي تتنافس فيما بينها من أجل تقديم  الافضل لزبناءها وتجويد خدمتها، لكن هذا لا يسمح لها بتجاوز القانون واستغلال الأرصفة، وتعريض حياة المواطنات والمواطنين للخطر.

أما بخصوص الباعة المتجولين وأصحاب الفراشات، فعلى السلطات المعنية احداث مركبات تجارية للقرب بالاحياء الشعبية، اسوة بباقي مدن المملكة، لوضع حد لظاهرة احتلال الملك العمومي، وحتى لا يحرم هؤلاء الباعة من مزاولة تجارتهم، لأنها مصدر رزقهم الوحيد.

تجدر الاشارة، إلى أن الارتفاع المهول في عدد حوادث السير التي يتعرض لها الراجلون كل يوم، حسب الاحصائيات والتقارير الصادرة عن المصالح المختصة، راجع بالأساس إلى احتلال الملك العمومي .

الصورة مأخودة من موقع Google