انتهت كما هو معلوم الاختبارات الشفوية والعملية الخاصة بمباريات توظيف اساتذة التعليم من الدرجة الثانية  الحاصلين على شهادة التأهيل التربوي يوم الخميس 29 دجنبر 2016. واجتاز هذه الاختبارات التي امتدت على مدى أربعة أيام، ابتداء من يوم الاثنين 26  دجنبر،  708 مترشحة و مترشحا بالأسلاك التعليمية الثلاث (ابتدائي، إعدادي وتأهيلي). وتهدف هذه الاختبارات بشقيها الشفوي والعملي إلى التأكد من مدى جاهزية المترشح لتحمل مسؤولية التدريس ، وضمانا لنجاح هذه المحطة فقد عبأت الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الشرق خبرات واطر تربوية جهوية مهمة  حيث تم تشكيل  49 لجنة للاختبارات الشفوية تضم ازيد من 148عضوا من المفتشين التربويين والاساتذة المكونين والاساتذة الممارسين من ذوي الخبرة ،  من مختلف المديريات الاقليمية التابعة لأكاديمية جهة الشرق، بالإضافة الى توفير لجن ادارية وتقنية سهرت طيلة  المدة على تنظيم هذه العملية. هذا وقد تم تخصيص ثلاثة مراكز للاختبارات تابعة للمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بجهة الشرق هي مركز المسيرة ومركز بودير ومركز القدس . ولضمان ظروف مناسبة لعمل هذه اللجان فقد تم توفير التغدية بمقر الاكاديمية وكذا المبيت بمركز القدس بالنسبة للأطر الوافدة من مناطق بعيدة. وقياس مدى تحكمه في الكفايات المهنية من خلال وضعيات اختبارية تستوجب تقديم درس في مجال التخصص المطلوب. كما تروم التأكد من مدى الاستعداد المهني لدى المترشح لتحمل المسؤولية الأخلاقية والمهنية والالتزام بهما من خلال دراسة حالة مهنية واختبار نفسي.

وقام مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين رفقة مدير المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين ببني ملال بزيارة تفقدية لمراكز الاختبارات للاطلاع عن كثب على أجواء سير هذه العملية ، و حرص مدير الأكاديمية على زيارة مختلف القاعات المحروسة المخصصة للمترشحين من أجل تحضير الدرس المطلوب، حيث استمع إلى آراء بعض المترشحين والذين عبروا عن ارتياحهم للأجواء التي طبعت هذه العملية، بالإضافة إلى زيارة المرافق المخصصة للطاقم الإداري والتقني المساعد بمختلف المراكز، وكذا مطبخ الداخلية حيث يتم تحضير الغذاء لمختلف اللجان المشاركة في هذا الإجراء.
وضمانا لنجاح هذه المحطة ، فقد عبأت الأكاديمية موارد بشرية هامة، حيث تم تشكيل 79 لجنة للاختبارات الشفوية والعملية تضم أزيد من 239 عضو من بين المفتشين التربويين والأساتذة المكونين من مختلف الأقاليم التابعة للجهة، وبعض الأساتذة الممارسين المتوفرين على كفاءات علمية ومهنية تؤهلهم للاضطلاع بهذه المهمة، بالإضافة إلى توفير لجن إدارية وتقنية مساعدة. وتم تخصيص ثلاثة مراكز للاختبارات هي : ثانوية موحى وحمو التأهيلية بالنسبة لاختبارات سلك التعليم الابتدائي، و ثانوية العامرية التأهيلية بالنسبة لسلك التعليم الثانوي الإعدادي، وثانوية الحسن الثاني التأهيلية بالنسبة لسلك الثانوي التأهيلي. ولضمان ظروف مناسبة وميسرة لعمل اللجان فقد تم توفير التغذية على صعيد مراكز الاختبارات، وكذا المبيت بالمركز الجهوي للتكوينات والملتقيات بالنسبة للأطر التربوية الوافدة من مناطق بعيدة

هذا وقد مرت هذه العملية في ظروف جيدة تحضيرا وإعدادا وتنظيما ومراقبة ،مكنت جميع الاساتذة  المتدربين من اجتياز هذا الاستحقاق التربوي الجهوي في ظروف عادية و مناسبة ، عكستها الاجواء الطيبة التي سادت مراكز الامتحانات اثناء عملية الاجراء والانضباط الكبير الذي أبان عليه جميع المترشحين ، مما ساعد على ضمان مبدأ تكافؤ الفرص بين جميع الممتحنين ، وفتح المجال امامهم للاستحقاق والتميز وسط اجواء تنظيمية محكمة  يذكر ان الاختبارات الكتابية لهذا الاستحقاق جرت ايام 14 و 15 و16 دجنبر 2016.