حرمت الفئات الصغرى التابعة لنادي امل جرسيف لكرة اليد صباح هذا اليوم 25 فبراير الجاري من ولوج القاعة المغطاة من أجل الاستفادة من حصتها التدريبية إسوة بباقي الفرق الأخرى، وهي لم تكن المرة الأولى، على حد تعبير أحد أطر النادي لجرسيف 24 رغم أن هذه الحصة ثابتة بجدول استغلال القاعة شريطة عدم إجراء أي مقابلة رسمية في تزامن الحصة التدريبية مع ذلك، وهو الأمر الذي استفسر المكتب المسير لجمعية أمل جرسيف عن أسباب منعم من ولوج القاعة المغطاة علما أنها لا تحتضن مقابلات رسمية.

وأكد الإطار المكلف بتدريب الفئات الصغرة بنادي أمل جرسيف لكرة اليد في تدوينة له على حسابه الفيسبوكي، أن المندوب الإقليمي لشباب و الرياضة جرسيف (( يحرم مرة أخرى أطفالنا من التداريب هؤلاء الأطفال مقبلون على نهائيات البطولة المدرسية بسلوان ومقبلون على بطولة العصبة فئة صغار … مرة أخرى كيف يفكر مندوبنا وكيف يرى النهوض بكرة اليد والرياضة على العموم ما رأي السيد العامل ما رأي السيد رئيس المجلس البلدي ما رأي السيد وزير الشباب والرياضة وما رأي الصحافة وخاصة الإلكترونية التي لم تكتب ولو سطرا واحدا أطفالنا يستيقظون باكرا من أجل التداريب ويوم الأحد أحيي شجاعتكم لكم الله يا شباب وأطفال جرسبف فالمندوب يدفعهم دفعا إلى الانحراف وباقي السلطات نائمة يا أهل جرسيف يا مسؤولي جرسيف نداء استغاثة من أطفالكم انهم يقتلون في صمت ….))

ومباشرو بعد هذه التدوينة التي وجدت صداها على مستوى البساط الأزرق، وندد العديد من رواد الموقع الاجتماعي فايسبوك بما وقع، وتساءل البعض الآخر عن الأسباب الكامنة وراء هذا السلوك الصادر عن جهة من المفروض فيها احتضان أطفال وشباب وحمايتهم من كل شر، فيما أشار البعض الآخر إلى قانونية المنع، مما جعل المكتب المسير لأمل جرسيف يعيد نشر برنامج استغلاله القاعة المغطاة من أجل التداريب.

ما تداوله رواه الفايسبوك، فرض على السيد المدير الإقليمي لوزارة الشباب والرياضة إصدار توضيح في الموضوع، معللا ذلك بالضغط الكبير على القاعة المغطاة الوحيدة بالإقليم، وكذا استفادة أمل جرسيف من حصة الأسد من عدد الحصص التدريبية، كما أنه لا يدخر جهدا في إرضاء جميع الجمعيات الرياضية من أجل تنمية حقيقية للرياضة بالإقليم، ناصحا إياهم على عقد شراكات مع المؤسسات التعليمية من أجل الاستفادة من ملاعبها، وهو الذي توسط لذا وزير الشباب والرياضة من أجل إعفاء الأندية من واجب استغلال القاعة المغطاة.

وفي اتصال هاتفي لأحد أهم أعضاء المكتب المسير لجمعية أمل جرسيف بالموقع، أكد أن السيد المدير الإقليمي لم يعطي الأسباب الحقيقية التي دفعته إلى إعطاء أمره بالمنع، خصوصا وأنه صرح أن هذا الإجراء مشروط باحتضان القاعة المغطاة لمقابلة رسمية، إذ ظلت أبواب القاعة المغطاة موصدة في وجه أطفال أبرياء، مقدرين المجهودات التي تقوم بها السيد المندوب الإقليمي لوزارة الشباب والرياضة وملتمسين من الجهات المسؤولة التدخل العاجل حتى لا يستفحل الأمر.

استغلال المغطاة للتداريب مرهون بمقابلة رسمية، فما هي أسباب المنع؟؟
استغلال المغطاة للتداريب مرهون بمقابلة رسمية، فما هي أسباب المنع؟؟