تعرضت الفتاة القاصر فرح لمحاولة اغتصاب من طرف 3 شبان اعترضوا سبيلها وهم يحملون أسلحة بيضاء، عندما كانت متجهة إلى بيت أقارب؛ كما سلبوها هاتفها النقال و50 درها وسلسلة ذهبية؛ وذلك بـ”حي المرجة” في مدينة فاس.

وتداول نشطاء موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” مقطع “فيديو” للفتاة وهي تسرد تفاصيل الاعتداء الشنيع الذي تعرضت له من طرف المحاولين اغتصابها، وما قاموا به حين اعتدوا عليها بواسطة أسلحة بيضاء.

وقالت فرح: “اعترض طريقي 3 شبان وسلبوني مبلغا ماليا قدره 50 درهما وهاتفي النقال، بالإضافة إلى سلسلة ذهبية، وأجبروني على مرافقتهم تحت التهديد بالسلاح إلى مكان خال بهدف الاعتداء علي جسديا، لكنني قاومتهم وبدأت بالصراخ وطلب النجدة؛ الأمر الذي شكل تهديدا لهم ودفعهم إلى طعني بواسطة السلاح الأبيض”.

وزادت القاصر: “الاعتداء الهمجي تسبب لي في حالة نفسية صعبة، كما شوه شكل جسدي جراء الطعنة الغائرة التي تلقيت من هؤلاء الوحوش البشرية على مستوى اليد والكتف”.

وعلق والد الفتاة، الذي يعاني إعاقة جسدية، على الاعتداء الذي تعرضت له ابنته قائلا: “حكروني لأنني معاق ومقعد في البيت، ولا حول لي ولا قوة…ماذا عساي أن أقول سوى حسبي الله ونعم الوكيل!”.

هسبريس