يحتفل الشعب المغربي، في 18 نونبر من كل سنة بذكرى عيد الاستقلال المجيد، إحدى المحطات المضيئة في تاريخ المغرب الحديث، وما جسدته من انتصار للشعب والعرش في معركة نضال طويلة، إحقاقا للحرية والكرامة واسترجاعا للحق المسلوب، واستشرافا لمستقبل واعد.

ففي نفس التاريخ من سنة 1955، زف الملك الراحل محمد الخامس لدى عودته من المنفى رفقة الأسرة الملكية، بشرى انتهاء نظام الوصاية والحماية الفرنسية وبزوغ فجر الحرية والاستقلال، مجسدا بذلك الانتقال من معركة الجهاد الأصغر إلى معركة الجهاد الأكبر وانتصار ثورة الملك والشعب.

وتخليدا لهذه الذكرى المجيدة ، وكباقي مدن وأقاليم المملكة، تخلد عمالة إقليم جرسيف هذه الذكرى (63) بإعطاء انطلاقة ووضع حجر أساس وتدشينات تهم المشاريع الموضحة في الوثيقة أسفله ” :

البرنامج الرسمي لتخليد الذكرى 63 لعيد الاستقلال المجيد 2018