حسم مرشح حزب العدالة والتنمية، رئاسة مجلس جماعة “الرميلة”، التابعة لدائرة أوطاط الحاج نواحي بولمان، بتفوقه على مرشح فيدرالية اليسار الديمقراطي، خلال الدورة الثالثة لانتخاب رئيس المجلس الجماعي، بعد وفاة الرئيس السابق من “الرسالة”.

وأوضحت بعض المصادر أن الجولة الثالثة لانتخاب رئيس جماعة الرميلة، شهدت حضور جميع مكونات المجلس، في وقت سجل غياب عدد من المستشارين خلال الجولتين الأولى والثانية، قبل أن يشتد التنافس بين حزبي فدرالية اليسار الديمقراطي والعدالة والتنمية، بعد حصول كل مرشح على 8 أصوات، ليتمكن مرشح “المصباح” عبد الإله الشادلي من الظفر بكرسي الرئاسة لعامل السن.

وكشفت المصادر أن جماعة الرميلة، الواقعة على مشارف بلدة أوطاط الحاج، كانت معقلا لليسار على امتداد ولايتين متتاليتين، والرئيس السابق للجماعة كان قيد حياته منتميا إلى فدرالية اليسار الديمقراطي، قبل أن يحسم حزب العدالة والتنمية عملية انتخاب الرئيس الجديد.

وفي سياق متصل، انتخب احمد الموساوي نائبا أول عن حزب الأصالة والمعاصرة، وكريم الصديق نائبا ثانيا من العدالة والتنمية، ومحمد الحجام نائبا ثالثا عن حزب القوى الديمقراطية، وخديجة محجوبي نائبة رابعة عن حزب العدالة والتنمية.