شهدت بلدية إمنتانوت بإقليم شيشاوة، صباح اليوم الجمعة، انتخاب رئيس جديد خلفا للرئيس الاتحادي، إبراهيم يحيا، بعد أن قدم 23 عضوا بالبلدية من أصل 26، عريضة يطالبون فيها الرئيس المذكور بالاستقالة.

المجلس الذي انعقد وسط تعزيزات أمنية كبيرة، تمكن فيه الحسين أمدجار، المنتمي لحزب العدالة والتنمية بالظفر برئاسة البلدية، بعد حصوله على 15 صوتا مقابل 8 أصوات لمنافسه حسن سموم المنتمي لحزب الأصالة والمعارضة، وجاء مرشح حزب الوردة في المرتبة الأخيرة بصوت واحد.

يذكر أن القضاء الإداري بمراكش أجاز تولي عامل إقليم شيشاوة بوعبيد الكراب، ممارسة سلطة الحلول، فترأس بعد القرار جلسة في أكتوبر الماضي التي خصصت للتصويت على مقرر قاضي بتوجيه طلب إلى عامل الإقليم لإحالة ملتمس عزل رئيس المجلس الجماعي لإمنتانوت، إبراهيم يحيى، المنتسب لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، على المحكمة الإدارية المختصة.

وبثت المحكمة الإدارية بمراكش بعد تلقيها طلب عامل الإقليم، بعزل رئيس المجلس الجماعي بإمنتانوت من منصبه، صباح الاثنين 31 دجنبر الماضي.