محمد دادة :

في ليلة الأحلام ليلة التتويج باللقب الاغلى قاريا كان لملعب القاهرة الدولي شرف استضافة نهائي الكأس امم الإفريقية بين محاربي الصحراء الذين طال أملهم لحمل اللقب بيوم كهذا امام اسود تيرنغا السنغال الذين يسعون أيضا لحمل اللقب الاغلى إفريقيا ولما لا وعلى أرض الفراعنة سيكتب التاريخ لأحدهم ويبقى السؤال من سيحظى بالتاج الإفريقي..

ومع انطلاقة اللقاء كان لبونجاح موعد مع التاريخ بهدف هو الأسرع في تاريخ البطولة عن. الدقيقة 2′ بعد تسديدة غيرت مسارها نحو الشباك بعدما ارتطمت الكرة بمدافع السنغال ، هدف جعل المقابلة تشعل فتيلها حمد البداية وتجعلنا نعيش 45 دقيقة من نار في لقاء وفى بوعوده قبل انطلاقته مرت الدقائق فلم تشهد إلا محاولات من هنا وهناك كلها لقت مصير واحد وهو الفشل عوض الشباك ..

انتهى الجزء الأول من حكاية ابانت لنا عن شبه البطل ويبقى جزء الحسم أهم بنود التتويج باللقب.

ومع بداية الفصل الثاني من مسلسل التتويج كان للسنغال حصة الأسد من الفرص الضائعة بعد سيطرة واضحة لأبناء المدرب سيسيه الذين فعلو كل شئ لزيارة الشباك لكن سرعة وعدم التركيز غاب على معظم لاعبيه. لتنتهي المباراة بفوز تاريخي لأبناء الخضر وتتويج اعضم في درب الفراعنة..