أعلنت مصر، اليوم الخميس، أنها رصدت للمرة الأولى ظهور الحوت الأزرق بمنطقة خليج العقبة بالبحر الأحمر، شرق البلاد.

وقالت وزارة البيئة المصرية، في بيان اليوم، إنها “تتابع باهتمام بالغ ظاهرة رصد ظهور الحوت الأزرق بمنطقة خليج العقبة، والتي تحدث لأول مرة في مياه البحر الأحمر”.

والحوت الأزرق أحد أكبر الكائنات والثدييات البحرية حجمًا في البحار والمحيطات، ومُدرج ضمن الكائنات المهددة بالانقراض في تصنيف الاتحاد العالمي لحماية الطبيعة، ويصل طوله 35 مترًا وأكبر وزن تم تسجيله له بلغ 173 طنًا.

وأصدر وزير البيئة المصري، خالد فهمي، توجيهات لفرق الرصد الميدانية بمحميات البحر الأحمر وجنوب سيناء، شرقي البلاد، بمتابعة رصد الحوت الأزرق وتصويره وتتبع حركته.

والحوت الذي تم رصده يعرف بالحوت الأزرق القزم (بريفكودا)، أحد أنواع الحيتان الزرقاء، ويبلغ طوله نحو 24 مترًا، حسب المصدر ذاته.

وقال أحمد غلاب، مدير محميات البحر الأحمر (حكومية)، في تصريحات لوسائل إعلام محلية، إن مشاهدة الحوت الأزرق في خليج العقبة يعد أول تسجيل ظهور له في البحر الأحمر، حيث لم يتم رصده من قبل من أي باحثين أو صيادين.

وأضاف غلاب أن “الحوت الأزرق دخل من المحيط الهندي للبحر الأحمر عن طريق مضيق باب المندب، وقطع نحو ٢٠٠٠ كيلو متر حتى وصل إلى خليج العقبة، شرقي مصر”.

ووفقًا للاتحاد الدولي لحماية الطبيعة فإن الحوت الأزرق مصنف ضمن الكائنات المهددة بالانقراض، رغم وضعه تحت الحماية طبقا للاتفاقيات الدولية وتجريم صيده.

وقالت وزارة البيئة المصرية، في بيانها، إن هذا النوع من الحيتان غير مفترس ولا يشكل خطورة على البشر، ولكن يفضل عدم الاقتراب منه والابتعاد عن جسمه مسافة كبيرة.