في أول تعليق له على حادث انقلاب قطار اليوم الثلاثاء، نواحي سيدي أبو القنادل، كشف محمد ربيع الخليع، الذي انتقل إلى مكان الواقعة، آخر تفاصيل الحادث المؤلم.

وقال مدير المكتب الوطني للسكك الحديدية إن “هذا الحادث المفجع وقع على الساعة العاشرة وعشر دقائق، ويهم القطار الرابط بين مدينة الدار البيضاء والقنيطرة”.

“الحصيلة شبه النهائية هي 6 وفيات و86 جريحا، 7 منهم في حالة حرجة”، يقول لخليع قبل يزيد: “ما جرى عرف التدخل لمعالجة الجرحى الذين تم نقلهم إلى المستشفى العسكري”.

المسؤول ذاته كشف أن المسؤولين في ONCF يبحثون عن الأسباب التي أدت إلى الحادث المؤلم، موضحا أن الخبراء منكبون على تفسير ما وقع، وزاد: “كل الاحتمالات ممكنة، وبالتالي لا يمكن أن يقدم أي معطى حول الأسباب”.

وبعدما أبدى لخليع أسفه لما وقع، وتقديمه التعازي الحارة لعائلات الضحايا، أوضح أن المكتب الوطني للسكك الحديدية منكب على إعادة سير القطارات بين القنيطرة وسلا، كاشفا أنه تم تجنيد مجموعة من الحافلات للربط بين سلا والقنيطرة لضمان سفر المواطنين.