في إطار تنفيذها لبرنامجها السنوي وفي إطار الدعم الذي ألفت جمعية النجود للإنماء الاجتماعي لفائدة أمهات وآباء وأولياء أمور الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة (التوحد – الإعاقة الذهنية والحركية) وكذا للمهتمين بمجال المرأة والطفل، نظمت عصر هذا اليوم 16 يونيو الجاري ندوة علمية أطرها الدكتور عثمان بومعيلف، الأخصائي في التغذية والحاصل على شهادة جامعية في التوحد والأمراض المصاحبة من جامعة كليفلاند بأمريكا.

هذه الندوة العلمية التي همت موضوع “الأفاق العلمية الجديدة في فهم اضطرابات طيف التوحد” سلط خلالها الدكتور عثمان الضوء على أهم التجارب والخبرات والأبحاث في مجال التوحد وإكساب العاملين في هذا المجال مهارات ومعارف جديدة تسهم في رفع مستوى الخدمات المقدمة للأشخاص ذوي التوحد إضافة إلى فتح آفاق جديدة للمؤسسات والأفراد على حد سواء للتعاون وتبادل الخبرات في مجال التوحد من خلال استهداف العاملين والباحثين في مجال الإعاقة بشكل عام وفي مجال التوحد بشكل خاص وأسر أشخاص ذوي التوحد…

وأشار المتدخل في معرض كلمته إلى الإشكالات التي تصاحب التوحد وما ينبغي أن يتحلى به جميع العاملين والمعنيين بهذه الإعاقة الموصوفة حتى اليوم بالعديد من المسميات الغامضة والمبهمة، مشير إلى أن الإحاطة العلمية الدقيقة بحجم المشكلة وأبعادها ومعرفة الأسباب الحقيقية لها، والتشخيص السليم لأعراضها أرضية كافية للمضي قدماً نحو توفير أفضل الاستراتيجيات والبرامج للتعامل معها…

ولقي عرض عثمان بومعيليف استحسانا كبرا من طرف من حضروا هذه الندوة العلمية القيمة، والتي ستعمل إدارة جرسيف24 على عرض ملخصا لها في الآتي من مواضعها…