في تطور خطير للاعتصام الإنداري الذي خاضه الموظف الجماعي بجماعة بركين مرفوقا بإضراب عن الطعام لليوم الخامس على التوالي، عرفت الحالة الصحية للمعني بالأمر تدهوا  حادا بعد أن عرف ليلة البارحة 07 فبراير الجاري  ضغطه الدموي انخفاضا وألما شديدا على مستوى البطن،  تعرض هذا اليوم الثامن من فبراير لإغماء شديد نقل على إثره إلى المركز الصحي بتامجيلت تلقى هناك بعض العلاجات الضرورية قبل أن يتم نقله إلى مستشفى جرسيف بعد أن تدهورت حالته الصحة.

دخل هذا المساء 08 فبراير 2019 عبد السلام رحيوي مستشفى جرسيف بعد أن تم توجيهه من تامجيلت بجماعة بركين نظرا لعدم استقرار حالته الصحية، حيث تلقى العلاجات الضرورية، وازت ذلك وقفة احتجاجية للاتحاد المغربي للشغل مدعوما ببعض الإطارات الجماهرية وبعض أعضاء المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية UMT بتازة، نددوا خلالها بسياسة الهروب إلى الأمام الذي نهجته الإدارة في العلاقة مع ملف هذا الموظف الجماعي ومجموع المطالب التي طرحتها الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية على المستوى الإقليمي.

وبعد حوالي ساعتين من دخول رحيوي قسم المستعجلات بمستشفى جرسيف، غادره بعد خضع للفحص الطبي وأجريت له بعض التحاليل الضرورية ووصفت له بعض الأدوية، قبل أن يقرر الطبيب المشرف على حالة رحيوي الصحية أنها لم تعد تدعو للقلق.