فتحت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، برئاسة فوزي لقجع، ووزير الشباب والرياضة، رشيد الطالبي العلمي، وعامل ممثل عن وزارة الداخلية، فضلا عن محمد بوزفور، رئيس قسم الأمن الرياضي التابع للأمن الوطني، ورؤساء أندية القسم الوطني الأول، عشية اليوم، بمقر الـ FRMF، نقاشا جادا وصريحا حول ظاهرة الشغب التي عادت لتستوطن مجموعة من الملاعب الوطنية.

وقال مصدر حضر الاجتماع المذكور، في تصريح لـ”هسبورت”، إن النقاش حول الظاهرة عرف الخروج بمقترحات في أفق تطبيقها من طرف الأندية والمنظمين للمباريات، منها الرفع من أثمنة التذاكر، وتوحيد تسعيرتها في كل ملاعب المملكة، فضلاً عن تضمينها رقما تعريفيا يحصر استعمالها في صاحبها، لتفادي فوضى الاستعمال المتكرر من طرف أكثر من شخص للتذكرة الواحدة.

هذا وطرحت وزارة الداخلية بمشاركة باقي الفاعلين، من بينها الجامعة، نقاشا من أجل حذف “الويكلو” من سلم العقوبات الخاص بالقانون التأديبي المعتمد لدى الـ FRMF، والاكتفاء بالعقوبات المالية، على أن يتم الحسم في اعتماد القرار في بلاغ رسمي للجامعة.

وعادت وزارة الداخلية للتأكيد على ضرورة التزام المنظمين (ممثلي الأندية)، بالتنسيق مع الجهات الأمنية، قبل المباريات، من خلال اجتماعات دقيقة لتفادي حدوث انفلاتات.

وتم اقتراح منع تنقلات جماهير الأندية الضيفة إلى خارج مدنها، وهو ما لم يلق استحسان أغلب رؤساء الأندية، ليتم بذلك رهن قرار منع التنقلات بخصوصية كل مباراة، دون تعميم القرار بشكل نهائي.

ولم يتم خلال الاجتماع المذكور تحديد آليات تفعيل هاته المقترحات، ولا ضرب موعد جديد بين المتداخلين لتباحث سبل ترجمة هاته الإجراءات في البروتوكول التنظيمي المعتاد للمباريات.