تحديد مفهوم الزمان

هناك مفاهيم عديدة للزمان تتباين تبعا لمقارباته والتي بدورها تختلف من الأنثروبولوجية والسوسيولوجية والسيكولوجية .. كأن نقايس مفهوم الزمان من منظور ثقافة معينة ؛ بين شعب وآخر . لكن الزمان ؛ كمادة خام وقبل توظيفها في هذا السياق الثقافي أو ذاك ؛ تدل على ” مجرى الأحداث ، باستعمال الساعات والأيام والأعوام ..وهلم جرا ” ، كما يمكن للزمان أن يعني أيضا النقطة الزمنية التي يشير إليها الشخص على سبيل المثال ما هو وقت كذا ؟ فالمتكلم يسأل عن نقطة محددة ..لاستمرار الحدث ” .

فكلمتا Time ؛ Tide ذات أصول ألمانية وإنجليزية وتعنيان معا الزمان والمد (في البحر) ، فهو يصف “كيف” يتحرك الزمان أشبه بحركتي المد والجزر في مياه البحر واستمرارها بطريقة يمكن ملاحظتها وقابليتها للقياس ، وباختصار فالزمن يشير إلى “حركة الأحداث وطريقة قياسها ويعني مجازيا حركة التاريخ وأحداثه ..”

أهمية تدبير الزمان

لزمان الماضي لا يمكن عودته ؛ كما يقول المثل ” الزمن والمد لا ينتظران شيئا ” ، وكذلك قالوا ” إن الزمن نفيس أكثر من المال .. لسبب أن وقتنا يجب استعماله بحكمة ” ، ويظل تدبير الزمان Time management دوما عامل النجاح الحاسم ، فإذا كان زمن الطفولة مهدور فستعقبه حتما عواقب وخيمة والعكس صحيح .

أقوال عن الزمن بحسب الثقافات

لنر في هذه الأقوال تعدد الثقافات ونظرة أصحابها إلى الزمن انطلاقا من تجارب ومسار الأحداث وانطباعاتنا بخصوصها :

– ” الزمن الذي تبذره في المتعة ليس بتبذير ” ؛Phryenette Married

– ” أرغب فيه كحاجة وليس شيئا طارئا في حياتي ” ؛Frodo

– ” الزمن يطير أشبه بسهم ” ؛Anthony G.Oettinger

– ” للكتب طريقة واحدة لإيقاف الزمن في لحظة خاصة وتقول : دعنا ألا ننسى هذا ” ؛ Dave Eggers

– ” يقال إن الزمن يداوي كل الجراح ، لا أوافق فالجراح باقية في الزمن والذاكرة تحمي الصحة العقلية وتغشيها بالضماد حتى يتضاءل الألم ، لكنه لن يمضي أبدا ” ؛Rose Fitggerald Kennedy

-” البارحة مضى ، غدا لم يحن بعد ، فلدينا فقط اليوم فلنبدأ ” ؛Mother Teresa

– ” يمكن للوقت أن يكون كله في متناولك ، فقط ليس في كل مرة ..” ؛Opah Winfrey

– ” لا تصرف وقتك في التأويلات ، فالناس يسمعون فقط ما يريدون سماعه ..” ؛Paulo Coelho

– ” لا تقض وقتك في الطرق على جدار أملا في تحويله إلى باب ” ؛Coco Chanel

– ” الرجل الذي يتجرأ على هدر سلعة من الزمن لم يكتشف قيمة الزمن بعد .” ؛Charles Darwin

– ” الزمن عبارة عن وهم ” ؛Albert Einstein

– وفي المثل العربي ” الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك ”

الزمن في ثقافات الشعوب

ينظر إلى الزمن ؛ بشكل خاص ؛ في ضوء الثقافات الشرقية والغربية ، وحتى داخل هذه التجمعات يفترض وجود جوانب مختلفة من بلد إلى آخر ، ففي الغرب كأمريكا والمكسيك ينشأ احتكاك بين الشعبين تبعا لاختلافهما في تقييم الزمان ، بينما في أوروبا الغربية فالموقف السويسري من الوقت لا علاقة له بالإيطالي مثلا ، كما أن التايلانديين لا يقيمون الوقت بنفس الطريقة لدى اليابانيين ، ففي بريطانيا يمتد المستقبل أمامك لكن في مدغشقر فيبقى خلفك . وفي مجتمع قائم على الربح كأمريكا نجد الوقت لديهم محل تقديس وكذلك الأمر بالنسبة لسويسرا وألمانيا .. فهم يشددون على عامل الوقت في كل مساعيهم . أما العرب فيتجاهلون الوقت لعدم قدرتهم على الانضباط والتخطيط البعيد أو البرمجة .

زمن الضوء وزمن الظلام (الزمن السيكولوجي )

يبدو أن هذا المبحث غريب ؛ لكن مقاربته من الجانب العلمي البحت مهم وتكشف نتائجه عن خفايا وأسرار الإنسان في حالات النوم واليقظة والضوء والظلام … فقد توصلت الأبحاث السيكولوجية الحركية أن زمن الإنسان في حالة اليقظة ليس هو بالمقدار الذي يحس به وهو نائم .. فقد يغرق في نومه لمدة طويلة ، إلا أن إحساسه السيكولوجي لا يسجل سوى مدة قصيرة ، فالزمن السيكولوجي للنائم أقصر بكثير مما يحس به في اليقظة .. وقد استعمل الفراعنة القدماء زمن الإحساس السيكولوجي الحركي كوحدة لقياس مضي زمن محدد ، فكانوا مثلا يعمدون إلى تحميل جرة نار متقدة فوق رأس العبد ، وكلما لاحظوا نظراته تتغاشى ويوشك أن يغمى عليه أدركوا مقدار الزمن الذي مضى .

فكذلك الزمن تحت الأنفاق وفي باطن الأرض يمر أسرع من الزمن فوق الأرض ، وهذا يذكرنا بقصة أهل الكهف المشهورة في القرآن ، وأصحاب القبور { قالوا لبثنا يوما أو بعض يوم } ؛ { فأماته الله مائة عام ..}

الزمن في حياة المغاربة

مواعيدنا ؛ تنظيم الحياة الشخصية ؛ الزمن الإداري … كلها مداخل مهمة للتعرف عن قرب إلى زمن المغاربة ، وكيف يصرفونه .. وأين ؟

أولا يجب الإقرار بأن مفهوم الزمان لدى المغاربة يختلف من شخص إلى آخر تبعا لعدة متغيرات مؤثرة كالشغل والبطالة والأسرة وزمن الجوع والعطش كرمضان . فالزمن لدى الشخص النشيط ليس هو نفسه لدى العاطل أو السجين أو الفقير .. فسرعة الزمن كذلك تختلف بينهم من البطيء أو المتوقف أو الوثاب أو السريع … فقد يحس العاطل بالساعة وكأنها دهر ، في حين تصبح مجرد دقائق معدودة لدى الشخص النشيط المنتظم في حياته .

كذلك نعثر على عنصر الوعي الثقافي كعامل مؤثر في إدراك أهمية الوقت ، وكثيرا ما يدخل كمؤشر مفارقة بين زمن إنسان مثقف وآخر أمي ، فالأول يمتلك أجندة بالأنشطة والمواعيد بينما الثاني يتعامل بعشوائية وارتجالية مع زمنه ، معرضا حياته للصدف مهما كانت وعورتها ، وبالتالي فهو أكثر عرضة للمشاكل والقضايا والمطبات . أما الأول فيتحاشاها باستعانته بالبرمجة واستحضار خصوصيات كل مرحلة أو خطوة في حياته .

أما الزمن الإداري فهو الآخر يسير سير السلحفاة ، ذلك أن تدبير القضايا والملفات والبت فيها يأخذ وتيرة زمنية مديدة عدا انتظام الأطر والتزامهم بأوقات الالتحاق والمغادرة لمقراتهم ، وهذا ما ينجم عنه عادة احتقانات لطول الانتظار ، وعموما يمكن القول بأن الزمن لدى المغربي جد معقد وهو محل الكثير من ظواهر الاحتقان والاصطدام بين فئات منتظمة في أزمنتها وبين أخرى عشوائية.

م.ا.هـ