جددت هيئة الطيران المدني في السعودية تأكيدها على “استمرار المقاطعة ومنع الطائرات المسجلة بقطر من استخدام مطارات المملكة وعبور أجوائها”.

وفي بيان وزع على وسائل الإعلام قالت الهيئة إن “المملكة لا ترتبط بحدود مع دولة قطر تتضمن أعالي البحار، لكن الدول المقاطعة الأخرى خصصت منذ البداية طرقا فوق أعالي البحار لاستخدامها من قبل الطائرات المسجلة بقطر”.

وأضاف المصدر نفسه أن “الدول المقاطعة الأخرى عكفت منذ البداية على إيجاد طرق جوية إضافية لتخفيف اختناق الحركة الدولية وضمان سلامتها”.

وأكدت الهيئة أن “ما يتم تداوله حول استخدام الطائرات القطرية للمجال الجوي لبعض دول المقاطعة ومنها المملكة غير صحيح، ولا يمكن للخطوط القطرية المرور في أجواء المنطقة الجنوبية، لأنها عسكرية، ويحظر الطيران فوقها إطلاقا”.

جدير بالذكر أن السعودية والإمارات ومصر والبحرين قد قطعت علاقاتها الدبلوماسية والتجارية مع قطر في الخامس من يونيو الماضي، واتخذت اجراءات اقتصادية ضد الدوحة بينها: غلق المنافذ الجوية والبحرية والبرية أمام وسائل النقل القطرية.

وتتهم الدول الأربع سلطات الدوحة بدعم الإرهاب، وهو ما نفاه المسؤولون القطريون بشكل قاطع.