في تفاعل إيجابي مع المقال المُعنون بــ “من يأوي المتشردين في زمن كورونا بجرسيف ؟؟؟” الذي نشرته جرسيف 24 بتاريخ 26 مارس الجاري ، وتداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي على أوسع نطاق والذي تم التطرق فيه إلى مآل المتشردين و المختلين عقليا، و الأشخاص بدون مأوى بجرسيف، و خاصة في هذه الظرفية و التي تعرف حالة الطوارئ الصحية بالمغرب بسبب “كورونا” الفيروس المستجد الذي ارعب العالم، و في هذا الإطار أشرفت السلطات المحلية بتنسيق مع مندوبية التعاون الوطني و جمعية أصدقاء تادرت صباح اليوم 31 مارس 2020 على تنظيم حملة لإيواء هذه الفئة.

و إيمانا منها بضرورة العناية بهذه الفئة المجتمعية، وفرت المصالح المختصة لهؤلاء الأشخاص المبيت و التغدية و التطبيب بما في ذلك كل الحاجيات التي يحتاجونها، و قد تم لحدود الساعة إيواء 8 أشخاص و إيداعهم بدار الطالبة هوارة.

و ستستمر هذه الحملات طيلة هذه المدة المخصصة لحالة الطوارئ الصحية، الشيء الذي نال إستحسان الساكنة و أعطى قيمة مضافة لكل الحملات المحلية التي تندرج في هذا الإطار.