حصل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على 96,9 بالمئة من نسبة الأصوات الصالحة للفوز بولاية رئاسية ثانية، بحسب ما أفادت الجمعة تقارير للاعلام الرسمي رفعت التقديرات السابقة لنسبة المقترعين.

كذلك رفعت صحيفة “الأهرام” الحكومية تقديراتها للمشاركة في الاقتراع الذي جرى بين 26 و28 مارس الجاري إلى 42,08 بالمئة، مشيرة إلى أن 25 مليونا من أصل 60 مليون ناخب مسجل أدلوا باصواتهم.

وكانت الصحيفة أعلنت الثلاثاء أن السيسي أعيد انتخابه بنسبة 92 بالمئة وان نسبة المشاركة تخطت 40 بالمئة.

ولم توضح الصحيفة الأسباب التي دفعتها إلى مراجعة نسبتي الاقتراع للسيسي والمشاركة في الانتخابات.

في المقابل حصل منافسه الوحيد موسى مصطفى موسى على 3,1 بالمئة فقط من الأصوات، بحسب صحيفة “الأهرام”.

وموسى سياسي غير معروف هو نفسه مؤيد للسيسي، سجل ترشحه قبيل إقفال باب الترشيح من إجل إضفاء طابع ديموقراطي على الانتخابات.

ويفترض ان تعلن الهيئة الوطنية للانتخابات النتائج النهائية في 2 أبريل المقبل.

ومساء الأربعاء اقر موسى بخسارته مشيرا إلى أنه كان يأمل في الحصول على 10 بالمئة من الأصوات، لكنه كان يدرك منذ البداية مدى الشعبية العارمة للرئيس.