أثار البلاغ الأخير للأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية جدلا بين قواعد الحزب، بسبب فقرة وردت فيه تحصر تأطير الجلسات الافتتاحية للمؤتمرات الجهوية للحزب في أعضاء الأمانة العامة للحزب، علما أن تلك المؤتمرات تقرر أن تكون مفتوحة في وجه عموم المواطنين.

بعض متتبعي شؤون الحزب اعتبروا أن رئاسة وإشراف أعضاء الأمانة العامة على المؤتمرات الجهوية “متفهم قانونيا وتنظيميا”، لكن “غير المفهوم أن يحصر البلاغ مهمة التأطير في أعضاء الأمانة العامة فقط، فيما هناك طلب لدى قواعد الحزب وقياداته في الجهات والأقاليم على رمز آخر داخل الحزب”، في إشارة إلى بنكيران.