أفادت مصادر إعلامية محلية بجىسيف أنه تم العثور على جثة سيدة من مواليد سنة 1956 ( حوالي 63 سنة) و ذلك بمنزلها الكائن بحي بياضة (ليراك) بطريق تازة، ليلة اليوم الثلاثاء 12 نونبر الجاري.

هذا و تعود تفاصيل الواقعة حسب نفس المصادر عندما صدرت رائحة نتنة من مقر سكنى الفقيدة حيث ربط جيرانها الإتصال بالسلطة المحلية للتحقق من ماهية الروائح الصادرة من المنزل كما أن الفقيدة كانت تقيم لوحدها قيد حياتها بالمنزل الذي منحه لها أحد الجيران، و أن غيابها الغير معتاد أثار العديد من الشكوك.

حيث حضر لعين المكان ممثلي السلطة المحلية و رجال الوقاية المدنية و رجال الشرطة حيث جرى إقتحام باب المنزل ليجدوا الفقيدة جثة هامدة و في طور التحلل حيث جرى نقلها صوب مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي بجرسيف.

عن جرسيف زووم


الصورة تعبيرية فقط