تم العثور على جثة متحللة لشخص في عقده الخامس، خلال الساعات الأولى من صباح اليوم داخل منزله الكائن بدوار “تن علي أوعدّي” في الجماعة الترابية بلفاع، ضواحي اشتوكة آيت باها.

وأورد شهود عيان أن جيران الضحية اشتكوا من الرائحة الكريهة المنبعثة من منزله، قبل أن يبادروا إلى إخبار السلطات المحلية وعناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي لبلفاع.

وقامت مصالح الدرك الملكي وعناصر الشرطة العلمية والتقنية التابعة لجهاز الدرك، والقوات المساعدة، والسلطات المحلية، بتعليمات من النيابة العامة المختصة، باقتحام المنزل، ليتم العثور على جثة الشخص وهي في حالة تحلل جد متقدمة.

وبعد القيام بالإجراءات الضرورية من طرف المصالح الأمنية، تم نقل الجثة إلى مستودع الأموات بالمركز الاستشفائي الجهوي الحسن الثاني بأكادير، قصد إخضاعها للتشريح الطبي لتحديد الأسباب الحقيقية للوفاة.

وقال شهود عيان إن الهالك كان يشتغل قيد حياته في مجال البناء، وكان يقطن وحيدا في دوار “تن علي أوعدي”.