انطلق الموسم الدراسي الجديد، قبل أسابيع، وعادت معه مظاهر وصور إقبال التلاميذ على المؤسسات التعليمية من الراغبين في التحصيل العلمي وطلب المعرفة.. صور تختلف تجلياتها تمر أمام أعيننا بشكل عاد، ولا يتم التوقف إلا عند القليل منها، على اعتبار أن ذلك يشكل طقسا عاديا من الطقوس التي تواكب دخول المتمدرسين إلى الفضاءات التربوية.

يعيش محيط المؤسسات التعليمية استفحال ظواهر جديدة وأخرى قديمة، بحمولات سلبية، خاصة تلك التي تتعلّق بجموع التلاميذ، إناثا وذكورا، المتحلقين بمحيط الفضاءات التربوية صباح اليوم الدراسي على الساعة الثامنة وخمس أو عشر دقائق، وفي الفترة انطلق الموسم الدراسي الجديد، قبل أسابيع، وعادت معه مظاهر وصور إقبال التلاميذ على المؤسسات التعليمية من الراغبين في التحصيل العلمي وطلب المعرفة.. صور تختلف تجلياتها تمر أمام أعيننا بشكل عاد، ولا يتم التوقف إلا عند القليل منها، على اعتبار أن ذلك يشكل طقسا عاديا من الطقوس التي تواكب دخول المتمدرسين إلى الفضاءات التربوية.

يعيش محيط المؤسسات التعليمية استفحال ظواهر جديدة وأخرى قديمة، بحمولات سلبية، خاصة تلك التي تتعلّق بجموع التلاميذ، إناثا وذكورا، المتحلقين بمحيط الفضاءات التربوية صباح اليوم الدراسي على الساعة الثامنة وخمس أو عشر دقائق، وفي الفترة الزوالية، بل وفي غيرها من ساعات اليوم، ليقضوا ساعات طويلة “عاصرين” أمام بوابة المؤسسة.

حتى وإن تعددت واختلفت تسميات الظاهرة من منطقة إلى أخرى، بين “العصير”، (بتسكين العين) أو “السليت” وغيرهما..إلا أنها تتوحد في نتائجها وانعكاساتها السلبية على مردود التلاميذ، إذ ينشط التهريج بمختلف ألوانه؛ قهقهات هنا وهناك يتصاعد معها دخان السجائر، وبدل الاهتمام بدراسة المقرر والتحصيل العلمي يتحول باب المؤسسة إلى ساحة “جامع الفنا”، حيث يكثر الهمس واللمس والكلام المعسول والألعاب البهلوانية.

كريمة، أستاذة التعليم الثانوي التأهيلي، قالت إن الظاهرة تتمدد وتستمر في الانتشار بشكل أضحى يؤثر سلبا على السير العادي لتمدرس المتعلمين وعلى تحصيلهم الدراسي بدرجة أولى، وأضافت أن الوقت الذي يقضيه المتعلم خارج أسوار المؤسسة يكون فيه عرضة للاختلاط مع غير المتمدرسين المرابطين أمام أبواب المؤسسات التعليمية، والذين يقصدون محيط المدارس لمعاكسة التلميذات وتناول المخدرات.

وأرجعت الأستاذة بالسلك الثانوي الظاهرة إلى غياب المراقبة الأسرية من خلال الاطلاع على جدول الزمن الدراسي للأبناء، مستحضرة جملة من المشاكل التي ترافق الظاهرة والخطر المتربص بـ”المتخلفين دراسيا”، من مشادات كلامية وعراك، وطقوس تدخين السجائر، وغيرها من السلوكات اللاتربوية التي تتناقض جملة وتفصيلا مع المذكرات الوزارية، وهي المظاهر التي وقفت عليها هسبريس خلال إنجازها للربورتاج.

وشددت المتحدثة، في تصريح لهسبريس، على أن المتمدرسين الذين تلفظهم المدرسة، لسبب أو لآخر، منهم المتغيب والمتخلف عن الالتحاق بالفصل الدراسي، ومنهم من انتهت حصته الدراسية ومنهم غير المتمدرس؛ لكل أهدافه وأسبابه وحكايته، غير أن توحدهم يكمن في التواجد في الشارع عوض الانكباب على التحصيل العلمي لحصد ثمار النجاح، وزادت: “سبق لي أن سألت تلميذات عن سبب بقائهن أمام باب المؤسسة عوض الذهاب إلى المنزل فأجبن: “إذا مشينا للدار غادي نحصلو غير فتمارة وشقا وغسيل المواعن”، وهي جملة نالت إجماعا”.

وأضافت كريمة: “من الممكن أن تظل أبواب المؤسسة مفتوحة في وجه التلاميذ، وأن يتم استقبالهم بالداخل وتحويلهم صوب المكتبة، في خطوة تربوية بيداغوجية، حتى لا تضيع تلك الساعة وإن غابوا عن حصتهم، فتعود بالنفع المعرفي على التلميذ عوض إهدارها في الشارع”.

من جانبه أرجع محسن اليرماني، أستاذ مادة التربية الإسلامية بالسلك الثانوي، أصل الظاهرة إلى “غياب الجاذبية عن الفصول التربوية والأقسام التي لا تحقق للمتعلم الإشباع النفسي، ولا تشبع حاجياته ولا تحقق له المتعة الكافية بالمقارنة مع عتبات أبواب المؤسسات التعليمية”.

وأضاف اليرماني لهسبريس أن بعض المتعلمين يشعرون بالملل والاستياء الكبير داخل حجرات الدرس، ما يضطرهم إلى التغيب، فلا يجدون مأوى يحتضنهم سوى الساحات المجاورة للمؤسسات التعليمية، حيث يلتقون برفقائهم، مبرزا أن عودتهم إلى البيت ستعرضهم للمساءلة من قبل أولياء أمورهم.

وشدد المتحدث على أن هناك بعض الأسباب التي ترجع إلى تغيب بعض الأساتذة، وافتقار المؤسسات التعليمية إلى فضاءات تحتضن التلميذ، من مكتبات وقاعة إعلاميات وقاعات تقدم أنشطة موازية.

ودق الإطار التربوي ناقوس الخطر المتربص بالمتعلمين والمتعلمات الذين يقعون فريسة لشبكات الدعارة وبيع المخدرات، والتي تنشط وتحوم حول أبواب المؤسسات.

ولتدارك مخلفات الآفة اقترح اليرماني تأهيل المؤسسات العمومية وتنويع الفضاءات داخلها وتوفير قاعات المطالعة ونواد فنية وعلمية وأطر تربوية كافية تسهم في الإشراف والتوجيه والتأطير؛ بالإضافة إلى إنشاء مراكز للإنصات داخل فضاءات التربوية لتتبع المتغيبين واستدعاء أولياء أمورهم كل ما اقتضى الحال، مع إشراك فعاليات المجتمع المدني وجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ والجمعيات المتخصصة في التنشيط التربوي والتعاون معها على وضع برامج هادفة تساعد المتعلم على تجاوز التعثرات وضعف التحصيل، وتمكنه من بناء شخصية متزنة؛ وبالتالي محاربة الظواهر المرافقة.

م.ا.ه