تنفيذا لقرار مجلسه النقابي المنعقد بتاريخ 24 فبراير 2019 نفد الاتحاد المغربي للشغل بجرسيف وقفة احتجاجية مساء اليوم 10 مارس 2019 بساحة بئر انزران حضرها مناضلو الاتحاد من مختلف القطاعات المنتمية إليه.

و تأتي هذه الوقفة، من جهة، احتجاجا على التعنت الحكومي للاستجابة لمطالب الحركة النقابية وعلى رأسها الاتحاد المغربي وإمعانها في الإجهاز على ما تبقى من مكتسبات الطبقة العاملة وعموم الأجراء و”من جهة أخرى” جاءت احتجاجا على استمرا خرق قوانين الشغل بالإقليم بمختلف الوحدات الصناعية والخدماتية والفلاحية … أمام صمت الجهات المسؤولة وعدم التعاطي الايجابي مع مطالب الاتحاد في مجموعة من القطاعات ( عمال الحراسة بالمؤسسات التعليمية، عمال البناء بأوراش التهيئة الحضرية بجرسيف، الباعة المتمركزين قرب سويقة مليلية، موظفي الجماعات الترابية، المتابعة القضائية للكاتب الإقليمي لقطاع سيارات الأجرة …)

وكانت هذه الوقفة مناسبة أعلن من خلالها المحتجون عن تضامنهم مع كافة الحركات الاحتجاجية وعلى رأسها النضالات التي يخوضها المتعاقدون.، قبل وتُختتم الوقفة بكلمة للكاتب العام للاتحاد المحلي تطرق من خلالها للسياق العام الذي تأتي فيه الوقفة الاحتجاجية الإنذارية وعن استعداد الاتحاد لاتخاذ خطوات نضالية أخرى في حالة استمرار الوضع كما هو عليه.