لقيت ثلاث نساء من أسرة واحدة مصرعهن، صباح اليوم الأحد، اختناقا جراء استنشاقهن للغاز السام الناتج عن استعمال سخان مائي يعمل بغاز البوتان، وذلك داخل بيت الأسرة الكائن بحي واد فاس وسط العاصمة العلمية.

ووفق مصدر قريب من العائلة المكلومة، فإن الأمر يتعلق بأم وابنتيها المتزوجتين، مبرزا أن القاتل الصامت أدى إلى مصرعهن حين كانت الشقيقتان تساعدان والدتيهما الطاعنة في السن على الاستحمام داخل حمام المنزل.

وقد جرى نقل جثث الهالكات إلى مستودع الأموات بمستشفى الغساني بفاس قصد إخضاعها للتشريح الطبي، بينما فتحت المصالح الأمنية تحقيقا قضائيا، تحت إشراف النيابة العامة المختصة بمدينة فاس، حول ظروف وملابسات وقوع هذا الحادث المميت.