قررت محكمة ولاية شليسفيج هولنشتاين الواقعة شمالي ألمانيا اليوم تسليم رئيس إقليم كتالونيا السابق، كارليس بوجديمونت، إلى إسبانيا فقط بتهمة تبديد أموال عامة وليس التمرد.

وأوضحت المحكمة أنها لا تجد مانعا في تسليم بوجديمونت إلى السلطات الإسبانية لكن لم تحدد تاريخا للعملية التي ستقوم بها النيابة الألمانية.

وقررت أيضا عدم وضع بوجديمونت قيد الحبس الاحتياطي، كما كان يطالب الادعاء الألماني، وذلك إزاء التزامه بالظروف الناشئة عن وضعه الحالي ذي الصلة بالافراج عنه بكفالة.

يذكر أن بوجديمونت قد ألقي القبض عليه في ألمانيا أواخر مارس الماضي لدى محاولته العودة برا إلى بلجيكا بعد زيارة لفنلندا، وفي تلك الأثناء أعاد قاضي المحكمة الإسبانية العليا بابلو يارينا تفعيل مذكرة الاعتقال الأوروبية الصادرة ضده بتهمتي التمرد وتبديد أموال عامة على صلة بعملية الاستقلال التي بدأها الإقليم بشكل أحادي الجانب في أكتوبر الماضي.