حدّدت المحكمة الابتدائية بمدينة مراكش يوم 25 غشت الحالي لعقد جلسة محاكمة “م. أ”، رئيس جماعة سيدي داود بإقليم الحوز، بعدما قرر قاضي التحقيق متابعته في حالة اعتقال بتهمة الارتشاء، وأمر بإيداعه بالسجن المحلي بالأوداية، بعد بحث قضائي دام أزيد من 4 ساعات.

وكانت عناصر من الشرطة القضائية أوقفت، بأمر من النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية لمراكش، الرئيس سابق الذكر بمقهى بمدينة آيت أورير متلبسا بتلقي رشوة من أحد المواطنين.

جدير بالذكر أن رئيس جماعة سيدي داود نجح في الانتخابات الأخيرة باسم حزب العدالة والتنمية، وهيئة التحكيم الجهوية لهذا التنظيم السياسي بجهة مراكش أسفي طردته وجرّدته من جميع مهامه الحزبية.

وعللت الهيئة قرار الطرد بارتكاب المعني بالأمر مجموعة من الأفعال التي تمس بالمبادئ والقواعد الأخلاقية التي يبنى عليها العمل السياسي والحزبي، والتي تعدّ شرطا أساسيا للانتماء إلى حزب العدالة والتنمية، بحسب صياغة القرار التحكيمي رقم 005 الذي أصدرته.