مراسلة: احتضنت دار الشباب علال بن عبد الله بجرسيف مساء يوم السبت 17 نونبر 2018 ، أمسية ثقافية وتربوية من تنظيم للكشفية الحسنية المغربية فرع جرسيف احتفالا ببداية الموسم الكشفي 2019/2018. 

ويتزامن هذا النشاط الافتتاحي في جو الاحتفالات بمناسبات وطنية غالية على الشعب المغربي، المسيرة الخضراء وعيد الإستقلال المجيد وكذا الذكرى 85 لتأسيس الكشفية الحسنية المغربية على يد المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه والذي سمى الكشفية الحسنية المغربية تيمنا بولي العهد آنذاك الملك الراحل الحسن الثاني.

في مستهل هذه الأمسية التربوية رحب السيد مندوب فرع جرسيف للكشفية الحسنية المغربية بالحضور الكريم وأثنى على هذه الأنشطة الموازية وثمنها باعتبارها الساهمة في إغناء الرصيد الثقافي والمعرفي لدى جل الفئات العمرية التي ساهمت بالعديد من الفقرات الفنية والتربوية ابتداء من فئات البراعم و الأشبال والزهرات (من 4 إلى 12 سنوات) وكذا فئات الكشافة والمرشدات والكشاف المتقدم والرائدات (من 12 إلى 18سنة)  ووصولا إلى فئة الجوالة والدليلات (18 سنة فما فوق).

بمناسبة هذا الاحتفال، تمت الإشارة قبل إعطاء الانطلاقة لفقرات هذا العرس التربوي إلى عودة العمل الكشفي بالمدينة والذي يعتبر مدرسة تربوية مستقلة بذاتها ساهمت في صنع أجيال من الوطنيين وتكونت في مدرستها رموز كبيرة في المغرب تساهم الآن في مجالات السياسة والثقافة والرياضة …

أعطيت انطلاقة فقرات هذا النشاط بتنظيم عرض كشفي تم خلاله ترديد النشيط الوطني و رفع العلم الوطني، واستمرت برقصات تعبيرية وأناشيد ووصلات موسيقية وفكاهية أبدع خلالها جل قادة وأطر ومنخرطين الكشفية الحسنية المغربية فرع جرسيف.

وتعتبر الجمعية من الجمعيات النشيطة بالمدينة والتي أخذت على عاتقها إعادة الروح للعمل الكشفي بالمدينة وزرع القيم التربوية النبيلة في نفوس فئة البراعم والأشبال بالأساس وصولا إلى الفئات العمرية الأخرى، وتعتبر دار الشباب علال بن عبد الله بمركز جرسيف حضنا مستمرا لهذه الجمعية التي تمارس أنشطتها بدون انقطاع على مدار السنة ولها قاعدة منخرطين ومتعاطفين كبيرة تعمل جلها تحت إدارة مسؤولة لها من التكوين ما يؤهلها لقيادة وتأطير الشباب في مناحي عديدة.

الكشفية الحسنية المغربية تبدع في حفل  افتتاح أنشطتها السنوية
الكشفية الحسنية المغربية تبدع في حفل  افتتاح أنشطتها السنوية