مراسلة: بمناسبة المولد النبوي الشريف الذي يصادف شهر ربيع الاول من كل سنة، وفي إطار الانفتاح على المؤسسات التربوية والاجتماعية بإقليم جرسيف، نظم المجلس العلمي المحلي بداخلية ثانوية يوسف بن تاشفين الإعدادية بجرسيف ندوة ثقافية في موضوع “مظاهر الرحمة والعالمية من خلال البعثة النبوية” مساء يوم الاربعاء 05 دجنبر 2018 حوالي الساعة السادسة والنصف، أطرها عضوا المجلس العلمي ذ. امحمد بن حليمة وذ. عبدالله بهير، وحضرها الى جانب التلاميذ السيد الحارس العام بالداخلية، وبعض الأطر العاملة بها .

افتتح هذا النشاط بتلاوة إحدى التلميذات آيات بينات من الذكر الحكيم، تلتها كلمة ترحيبية للسيد الحارس العام، رحب فيها بالمجلس العلمي المحلي، وشكره على المجهودات والأعمال التي يقوم بها خدمة لصالح التلاميذ، ملحا على ضرورة التكثيف من هذه الأنشطة في المستقبل.

ثم تدخل ذ. امحمد بن حليمة مفتتحا النشاط بكلمة شكر للمؤسسة المذكورة وجميع الأطر الإدارية والتربوية  العاملة بها، ليقوم بعده  ذ. عبدالله بهير بإلقاء مداخلة  تحدث فيها عن الرحمة المهداة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ، استنادا الى قوله تعالى:”وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين”. مبينا أن كل مخلوق على هذه الارض قد نال حظا من هذه الرحمة، حيث نالها البشر مؤمنهم وكافرهم، ذكرهم وأنثاهم، صغيرهم وكبيرهم، كما حظي بها الحيوان والجماد، مؤكدا  أن أعظم رحمة نالتها أمة سيد المرسلين هي شفاعته عليه الصلاة والسلام يوم القيامة في امته، كما يقول صلى الله عليه وسلم :” لكل نبي دعوة مستجابة فتعجل كل نبي دعوته، وإني اختبأت دعوتي شفاعة لأمتي يوم القيامة، فهي نائلة ان شاء الله من مات من امتي لا يشرك بالله شيئا “.

ثم ألقى ذ. امحمد بن حليمة مداخلة عن مظاهر الرحمة في الرسالة المحمدية والمتجلية في إزالة الأثقال والأغلال والتكاليف الشاقة التي كانت مفروضة على الأمم السابقة، ومن ذلك جعل الأرض كلها مسجدا وطهورا لأمة سيد المرسلين، وقبول توبة التائب من غير تكاليف وغيرها كثير… كما تحدث عن عالمية الرسالة المحمدية انطلاقا من قوله تعالى:”يا أيها الناس إني رسول الله إليكم جميعا”،  ثم أجاب الأستاذ في الأخير عن أسئلة طرحها بعض التلاميذ خلال هذا اللقاء حول موضوع الندوة.

وفي الأخير رفع الجميع أكفهم للعلي القدير بالدعاء الصالح لأمير المومنين جلالة الملك محمد السادس نصره الله، وولي عهده مولاي الحسن، وصنوه مولاي رشيد، وأسرته وشعبه، وبالنجاح والتوفيق لكل المسلمين .