مراسلة: في إطار العناية بالقرآن الكريم والحديث النبوي الشريف والسيرة النبوية، وبتنسيق مع المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بجرسيف، نظم المجلس العلمي المحلي لإقليم جرسيف مسابقة في حفظ القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف لفائدة تلاميذ المستويين الإعدادي والتأهيلي بثانوية بركين بعد زوال يوم الاثنين 14 ماي 2018م، حضرها إلى جانب التلاميذ والتلميذات ممثل رئيس المؤسسة وأستاذان لمادة التربية الإسلامية وعضوان عن المجلس العلمي المحلي وموظف تابع له وبعض الأطر الإدارية والتربوية العاملة بالمؤسسة التعليمية.

افتتحت فقرات هذا العمل بآيات بينات من الذكر الحكيم تلاها أحد التلاميذ الحفظة لكتاب الله تعالى، ثم ألقى السيد الحارس العام ممثل رئيس المؤسسة كلمة شكر فيها المجلس العلمي رئيسا وأعضاء ولجنة التحكيم، وعبر فيها عن امتنانه الكبير للمؤسسة العلمية التي تحملت عناء السفر لتحتفي بالتلاميذ في هذه المنطقة النائية من إقليم جرسيف، وخص بالشكر ذ. محمد الهشمي الذي دأب على تنظيم أنشطة ثقافية لفائدة التلاميذ بالابتدائي وفي فضاءات أخرى، داعيا الجميع إلى مزيد من الاجتهاد والعطاء في المستقبل بإذن الله تعالى .

أما ذ. عبد العزيز الحفياني فقد ألقى كلمة ثانية باسم المجلس العلمي شكر فيها إدارة المؤسسة وأطرها التربوية والإدارية والتلاميذ وكل المساهمين في تنظيم هذه المسابقة، ودعا التلاميذ إلى اغتنام الفرصة والعناية أكثر بكتاب الله تعالى وسنة نبيه عليه الصلاة والسلام وسيرته العطرة والحذر من كل الملاهي والمفاتن التي  قد تبعدهم عن كل ما ينفعهم في دراستهم وحياتهم الدينية والدنيوية.

ثم انطلقت بعد ذلك المسابقة بين التلاميذ والتلميذات، الذين قسِّموا إلى ثلاث مجموعات، كل مجموعة تضم ثلاثة أفراد تم انتقاؤهم ليمثلوا المستويين الإعدادي والتأهيلي، طرحت عليهم أسئلة في حفظ نصوص القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف المقررة في مادة التربية الإسلامية، وأسئلة أخرى في السيرة النبوية الشريفة والثقافة الإسلامية. وقد أطرتها لجنة تحكيم مكونة من عضوي المجلس العلمي ذ. محمد الهشمي وعبد العزيز الحفياني، وأستاذا مادة التربية الإسلامية: علي كران ومحمد حمداوي، والإمام عبد القار الهشمي، وقد خصصت لها جوائز مكونة من 9 مصاحف و 18 كتابا.

تخلل هذه المسابقة فواصل ترفيهية وأسئلة ثقافية ودينية أطرها بعض أعضاء لجنة التحكيم اشتملت على أسئلة مقتضبة ونصائح وتوجيهات تربوية نابعة من تعاليم ديننا الحنيف، وسلمت جائزتان على فائزين من الجمهور.

كما ألقى ذ. محمد الهشمي درسا مقتضبا حول مكانة القرآن الكريم في حياة المسلم والمسلمة، مبينا فضله وقيمته الروحية والعلمية على غيره من الكتب والمؤلفات والعلوم والأوراد والأذكار، ودعا كل التلاميذ والتلميذات إلى تخصيص حيز من وقتهم للانشغال بتلاوته وتدبر آياته خاصة في شهر رمضان المبارك.

وفي الختام سُلّمت للفائزين والفائزات الجوائز التشجيعية، وسلم رئيس المؤسسة شواهد مشاركة لأعضاء لجنة التحكيم شكرا وتقديرا على مساهمتهم الفعالة في إنجاح هذا النشاط المبارك، ثم رفع الجميع أكفهم إلى العلي القدير بالدعاء الصالح لأمير المومنين جلالة الملك محمد السادس ولولي عهده مولاي الحسن وصنوه مولاي رشيد وسائر أفراد أسرته الشريفة والأمتين المغربية والإسلامية.