بيان توضيحي :

في إطار الإحتجاجت التى عرفتها جماعة تادرت بخصوص المدرسة الجماعاتية بتادرت، جرسيف24 نشرت مقالا بعنوان ” مسيرة احتجاجية بإقليم جرسيف مشيا على الاقدام تكشف اختلالات مدرسة جماعاتية ” ، و في إطار حق الرد الذي تضمنه إدارة الموقع لجميع الأطراف المتدخلة في الموضوع، توصلت جرسيف24 ببيان توضيحي من المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بجرسيف ردا على مضامين المقال السابق و لتوضيح أهداف هذه المدرسة و الغاية منها، وفيما يلى نص البيان بالكامل :

على اثر ما تم نشره في أحد المواقع الالكترونية المحلية من مغالطات في مقالة تحت عنوان: مسيرة احتجاجية بإقليم جرسيف مشيا على الاقدام تكشف اختلالات مدرسة جماعاتية، فإن المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بجرسيف التابعة للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الشرق، تدلي للرأي العام المحلي والوطني بالتوضيحات التالية:

  • إحداث المدرسة الجماعاتية تادارت جاء بناء على معطيات الخريطة المدرسية التي تأخذ بعين الاعتبار تطور أعداد التلاميذ وإسقاطات الساكنة لبرمجة الحاجيات من البناءات المدرسية وفق نظرة استباقية واستشرافية من أجل تحقيق المساواة وتكافؤ الفرص.
  • المدرسة الجماعاتية تم إحداثها بتمويل من الاكاديمية الجهوية لجهة الشرق في إطار تنزيل بنود الاتفاقية المبرمة مع مجلس جهة الشرق والمتضمنة لاحداث 6 مدارس جماعاتية بإقليم جرسيف بهدف توسيع العرض المدرسي.
  • لقد تم اختيار موقع إحداث المدرسة الجماعاتية داخل تراب جماعة تادارت وفق المساطر المعمول بها، وذلك في إطار لجنة مختلطة ومتعددة الأطراف ضمت في تشكيلتها ممثلين عن جماعة تادارت وبحضور السلطة المحلية؛ وقد تمت مراعاة مجموعة من الاعتبارات في هذا الاختيار ومنها: التموقع في مكان يسمح الولوج اليه من مجموعة من الدواوير؛التوفر على المساحة الكافية لاحتضان مختلف المرافق المبرمجة للبناء آنيا ومستقبليا؛ إتاحة ربط المؤسسة بخطوط متعددة للنقل المدرسي.
  • يهدف إحداث هذه المؤسسة التي تجسد الإطار المرجعي الخاص بالمدارس الابتدائية الجماعاتية الى دعم التمدرس بالجماعة ومحاربة الهدر المدرسي والتي تعرف تباعد الدواوير وتشتت الساكنة، في أفق التقليص من الأقسام المشتركة بالمؤسسات التعليمية والتخلص من صيغ “التوقيت المقلص” في البعض منها المتواجدة بتراب جماعة تادارت وجماعة أولاد بوريمة المجاورة.
  • وفي إطار ترشيد استعمال البنيات التربوية، يهدف هذا المشروع إلي التخفيف من الاكتظاظ الذي تعرفة مدرسة “الياسمين” (البعيير سابقا) المتواجدة بحي البعيير، وهو دوار مكتظ يعرف تزايدا واستقطابا كبيرا للسكان سنة بعد سنة. وهو ما يبرر نشأة مدرسة “الياسمن” التي كانت في السابق وحدة مدرسية تابعة لمجموعة مدارس الرانات.
  • وبناء عليه، تم  توجيه جزء من تلاميذ هذه المؤسسة إلى المدرسة الجماعاتية تادارت (المستويين الخامس والسادس) الراغبين في ذلك وخاصة وأن عددا من هؤلاء التلاميذ سيتمكنون من الاستفادة من خدمات هذه المؤسسة إما بواسطة النقل المدرسي (حيث تم تطعيم أسطول النقل المدرسي بجماعة تادارت ب 5 حافلات جديدة إضافية هذه السنة) أو بالتنقل مباشرة الى المؤسسة.

المديرية الاقليمية وهي تقدم هذه التوضيحات، عملت على عقد عدة لقاءات تواصلية مع أمهات وآباء وأولياء التلاميذ لتقديم الشروحات اللازمة بخصوص الخدمات التي تقدمها المدرسة الجماعاتية، ستبقى دائما رهن إشارة كل المتدخلين من أجل تمكين التلميذات والتلاميذ من التمدرس في ظروف جيدة تحفظ لهم كرامتهم وتضمن لهم جودة التعلمات.