عقد المجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الشرق، في وجدة، دورة استثنائية تمت خلالها المصادقة على مشروع النظام الأساسي الخاص بأطر الأكاديمية.

وأبرز الكاتب العام لقطاع التربية الوطنية يوسف بلقاسمي، في كلمة ألقاها نيابة عن وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، أن هذا المشروع سيشكل أداة أساسية لترسيخ الجهوية في تدبير الشأن التربوي، وتمكين الأكاديمية من تلبية حاجياتها الحقيقية الكمية والنوعية من الموارد البشرية، وإرساء الجهوية المتقدمة من خلال استكمال مشروع اللامركزية واللاتمركز في قطاع التربية الوطنية.

وتابع السيد بلقاسمي، حسب بلاغ للأكاديمية، أن هذا المشروع سيمكن كذلك من مواكبة ورش إصلاح منظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، وتعزيز ديناميته، وإرساء قواعد الحكامة الجيدة في القطاع لإنجاح تنزيل مضامين الرؤية الاستراتيجية 2015-2030.

من جهته، استعرض مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الشرق، محمد ديب، السياق العام لإعداد مشروع النظام الأساسي لأطر الأكاديمية، وأهدافه الأساسية، والمقتضيات الجديدة التي جاء بها.

وأوضح ديب أن هذا المشروع يهدف إلى ملاءمة وضعية الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بصفتها مؤسسة عمومية مع مستلزمات القانون رقم 69.00 المتعلق بالمراقبة المالية للدولة على المنشآت العامة وهيئات أخرى، كما يحدد الشروط والضمانات الأساسية الخاصة بأطر الأكاديمية، والمتعلقة على الخصوص، بالتوظيف والأجور والمسار المهني والحقوق والواجبات والحماية الاجتماعية والنظام التأديبي وتمثيلية الأطر، والوضعيات، وضمان التحفيز المستمر على مدار الحياة المهنية.

وتم خلال اللقاء، أيضا، تقديم تقرير اللجنة المكلفة بالموارد البشرية والشؤون التربوية وتطوير الشراكات، والعرض التربوي بالتعليمين العمومي والخصوصي .