لم يكن يخطر ببال خطيبة المعارض السعودي جمال خاشقجي، التركية خديجة جنكيز، بأن دخول خطيبها جمال للقنصلية السعودية بتركيا بغية الحصول على وثائق استكمال ملف زواجهما، سيكون آخر لقاء بينها.. لينطبق على القنصلية سيناريو أفلام الرعب “الداخل مفقود والخارج مولود”..

دخل ولم يَعُد..

المعارض السعودي الكاتب والإعلامي جمال خاشقجي، اشتغل في العديد من المؤسسات الإعلامية السعودية والدولية، وأجرى مقابلات مع الكثير من الشخصيات المثيرة للجدل، وعلى غرار الكثيرين من المثقفين والنشطاء المدنيين والحقوقيين السعوديين، لم تكن ترقه طريقة تدبير الشأن السياسي الداخلي والخارجي لولي العهد محمد بن سلمان.

كان خاشقجي ينتقد بشدة موجة القمع وحملات الاعتقالات التعسفية التي شنها ولي العهد بن سلمان ضد كل من لا يصفق لأسلوبه في قيادة السعودية، في حين أن المعارضين كانوا يعتبرونها قيادة متهورة أو لنقل بلغة ديبلوماسية أنها قيادة غير حكيمة، تتسبب في حوادث قاتلة ومميتة، وإلا فما معنى أن يتغنى ولي العهد بتحديث الدولة ودمقرطتها، ثم يَزُجُّ بالمدافعين عن الديمقراطية في غياهب السجون بمن في ذلك نساء وفتيات في مقتبل العمر.

على المستوى الخارجي بدل أن تكون السعودية المساند الرسمي للدول الإسلامية، نجدها قد انزلقت في دعم المعارضة المسلحة في سوريا وفي الحرب على الجارة اليمن.. والنتيجة سوريا التاريخ والحضارة أصبحت أثرا بعد عين..

هذا التصور “الخاشقجي” لمأساة تورط السعودية المجاني في الحرب اليمنية، وتبعاتها الكارثية الآنية والمستقبلية من تدمير البُنى التحتية اليمنية.. إضافة إلى ملايين المشردين وآلاف المعطوبين وموت الأطفال الأبرياء وانتشار الأوبئة.. وغيرها من المآسي التي لا يمكن أن تكون أبدا بهدف الدفاع عن الإسلام كما تقول السعودية.. وخاشقجي كان يسخر من هذا المبرٍّر.. لكونها حُجة “رجل القش”.. حُجة مضحكة لن يصدقها حتى الأطفال.

خاشقجي غادر السعودية تجاه أمريكا.. مضطر أخوك لا جبان.. غداة تعيين الأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد واشتداد حرارة اعتقال نشطاء حرية التعبير..وأصبح يكتب مقالاته بجريدة واشنطن بوست، محاولا تنوير الرأي العام العالمي تُجاه الجريمة ضد الإنسانية التي ترتكب في اليمن.. وغيرها من المفارقات التي يعانيها الشعب السعودي.. وأخطرها عدم الإحساس بالأمان، فمجرد تغريدة صادحة على التويتر قد تُكلِّف العصفور حياته..

سبق للصحفي خاشقجي أن انتقد “الجزية الضخمة” التي قدمتها السعودية للرئيس الأمريكي ترامب، زهاء 800 مليار دولار تحت غطاء استثماري، وهو ما جعل ترامب يقول ساخرا هذا الأسبوع “لولا أمريكا ما كان الملك سلمان ليستمرّ في الحكم أكثر من أسبوعين” مطالبا السعودية بالمزيد من الملايير للحصول على الحماية الأمريكية، بالطبع السياق الذي قدمت فيه السعودية ملايير الدولارات للبيت الأبيض كان هو التهديد بمحاكمة السعودية ببنود قانون “جاستا” (العدالة ضد رعاة الإرهاب Justice Against Sponsors of Terrorism Act) بطبيعة الحال عدم وجود مستشارين إكفاء يمنحون النصيحة الحكيمة والسديدة أفضى إلى مواقف متسرعة، جعلت ترامب يخاطب السعودية بلغة ابتزازية صريحة يرفضها المجتمع السعودي بكل أطيافه.

خاشقجي في الكثير من المؤتمرات كان يدعو بلاده إلى دعم دول العالم الإسلامي، سيما الدول الفقيرة، عبر أوراش كبرى للاستثمارات، لتخليص الشعوب الإسلامية من الفقر وخلق التقارب بين الشعوب، والاهتمام بمشاكل البلدان الإسلامية لحلحلتها لا السقوط في فخ صناعة العداوات العابرة للقارات، والرهان على الدول الإسلامية، بتطوير التربية والتعليم والتبادل الاقتصادي..

تمكين الجماهير من الديمقراطية كأفق للعيش الكريم في ظل المشاركة في كل المبادرات، المشاركة السياسية، المشاركة الاقتصادية، لأن المواطنة الحقة تبدأ حين يؤمن المواطن أنه أصبح شريكا حقيقيا، وليس مجرد صوت مفقود.. كانت هذه بعض مواقف الإعلامي خاشقجي الذي كان ينبغي للنظام السعودي أن يجعله مستشارا.. لأ أن يُرغمه على الفِرار..

صوت مفقود..

في صحيفة واشنطن بوست ولهول صدمة اختطاف الصحفي والحقوقي خاشقجي، كتبت زميلته صحفية الرأي في واشنطن بوست: “لا أستطيع التنفس”.. نعم خنْق حرية التعبير يجعل الإنسان في حالة اختناق.. خاشقجي يُحِبُّ وطنه كثيرا، يُحبُّ للسعودية أن تكون محبوبة وقوية.. لها نظام حكم ديمقراطي ..الحرية هي رئة الحكم الكبرى.. ولهذا السبب قال عنها الفسلسوف اسبينوزا “إن الحرية هي الغاية من وجود الدولة، وليس التخويف والقمع والاضطهاد..”.

لا يمكن اختطاف شعب بأكمله، وأصوات المعارضة لا تخمد بالاعتقالات، بل بالاستماع إلى المعارضين لأنهم أحيانا أكثر حبا للدولة من الموالين المنبطحين، الذين يصفقون لمصالحهم، ولا يهمهم أن يغرق الوطن.. لأن شعار الانتهازي “أنا وبعدي الطوفان”.

لهذا السبب أفهم جيدا لماذا تركت جريدة واشنطن بوست، عمود الصحفي خاشقجي فارغا، وكتبت “صوت مفقود”.. فعلا إنه لأمر محزن أن تستمر الأنطمة العربية في بسط هيمنتها لتخويف المعارضين وتكميم الأفواه بالاختطاف.. ثم تقول لمواطنيها “عبروا عن أفكاركم بصمت”.. الصمت لن يكون حكمةً في مواجهة الفساد والاستبداد.