وضع الناخب الوطني هيرفي رونار والجامعة الملكية المغربية لكرة القدم 4 منتخبات هدفا لمواجهة “أسود الأطلس” وديا في الشهور المقبلة، ضمن إطار الاستعدادات لخوض نهائيات كأس العالم “روسيا 2018” المقررة الصيف المقبل.

وكشف مصدر من الـFRMF ،  أن الجامعة الملكية المغربية بصدد مراسلة اتحادات كرة القدم المحلية في بولونيا وبلجيكا، من أوروبا، وأوزبكستان والأردن، من آسيا.

كما أضاف المصدر نفسه أن الغرض من ذلك يرتبط ببرمجة مباريات ودية ضد المنتخب الوطني المغربي، شهرَي مارس وماي المقبلين؛ استنادا على تشابه طريقة لعب هذه المنتخبات مع منتخبات البرتغال وإسبانيا وإيران.

وتظل مواجهة منتخبات بقيمة بلجيكا وبولونيا، اللذين يحتلان الرتبتين الخامسة والسابعة على التوالي في تصنيف FIFA الأخير، محكا حقيقيا للنخبة الوطنية من أجل قياس مستوى الجاهزية قبل مواجهة منتخبات المجموعة الثانية في “روسيا 2018”.

ويسعى الناخب الوطني هيرفي رونار إلى وضع لاعبيه أمام طرق مشابهة للعب المنتخب الإيراني عبر مواجهة أحد المنتخبات الآسيوية التي لها خصوصيات “الخصم الفارسي” نفسها؛ علما أن أولى مباريات المونديال ستجمع “أسود الأطلس” بنخبة إيران.

وتظل مواجهة منتخب بلجيكا الأقرب للتأكيد نظرا لحاجة كلا المنتخبين إلى مواجهة بعضهما، بعد أن وضعت القرعة البلجيكيين في مجموعة تضم المنتخب التونسي، المنتمي إلى منطقة شمال إفريقيا ويشبه في طريقة لعبه، إلى حد ما، المنتخب المغربي.

وتفتح تواريخ الاتحاد الدولي لكرة القدم الخاصة باللقاءات الودية للمنتخبات بحلول شهر مارس 2018؛ على أن تتاح بعدها قرابة 25 يوما للمنتخبات المؤهلة إلى “روسيا 2018” من أجل التحضير للمنافسة، انطلاقا من 21 ماي المقبل الذي سيشهد انتهاء باقي المنافسات الكروية عبر العالم.