محمد هشمي: أثار الانقطاع المفاجئ للماء الشروب بجماعة تادرت عمالة إقليم جرسيف عدة قلاقل ترتبت عنها عدة شائعات منها ما كان صائبا ومنها ما كان ممزوجا بعدد من المغالطات سواء تلك التي صدرت بخلفيات مختلف أو تلك التي كانت عن جهل بواقع الأمر، طاقم جرسيف 24 عمل على ربط الاتصال برئيس جماعة تادرت القروية لمعرفة مجموع الأسباب التي كانت وراء هذا الانقطاع المفاجئ للماء الصالح للشرب بهذه الجماعة وكذا معرفة الجهات المسؤولة عن ذلك بالإضافة إلى الحلول الممكنة لتزويد الساكنة بالماء الصالح للشرب.

أشار “المكرود” في رده عن أسئلة جرسيف24، أن هذا المشكل ناتج عن تعاقب سنوات الجفاف التي أثرت بشكل واضح عن الفرشة المائية أدت إلى جفاف الآبار المستغلة في الماء الشروب، وأن هذا المشكل لا تتحمل مسؤوليته لا الجماعة القروية ولا المكتب الوطني للماء الصالح للشرب والسلطات المحلية والإقليمية، وأن هناك مجهودات متواصلة من طرف جميع المصالح والإدارات بتعليمات من عامل الإقليم لتدارك الأمر.

وأعطى رئيس الجماعة في معرض تصريحه، وعدا بأن يصل الماء الشروب يوم الأحد على أبعد تقدير إلى أكبر نسبة من ساكنة الجماعة ولو بشكل أقل من السابق، كما سيتم اعتماد الآبار الاستكشافية الثلاثة المخصصة لمثل هذه المناسبات، والموجود أحدهم بتادرت المركز والآخر بطريق الطاقة والثالث بقصبة تادرت من أجل تزويد الساكنة بالماء الصالح للشرب، كحل استعجالي وآني.

أما فيما يخص الحل المستقبلي، أكد “المكرود” أنه سيتم جلب المياه من سد باب لوطا لتزويد جميع الساكنة وبشكل مستقر ودائم، كما سيتم تزويد الساكنة بالربط الفردي اعتمادا على تظافر مجهودات الجماعة والمكتب الوطني للماء الصالح للشرب بجرسيف والسلطات المحلية والاقليمية، بالإضافة إلى خزان مائي بمنطقة لمزارشة بسعة قد تتجاوز 250 متر مكعب ستتكلف شركة العمران بإخراجه إلى الوجود في القريب العاجل ستستفيد منه جميع الدواوير المجاورة.