أفادت صحيفة الاندبندنت، بأن أحد الحارس، كاد أن يطلق النار على ملكة بريطانيا، إليزابيت الثانية، بعد أن قررت التجول داخل حديقة قصر باكنغهام ليلا، بعدما أصابها الأرق.

وأوضحت الصحيفة، أن الحارس اعتقد أن ما لمحه، في الساعة الثالثة ليلا بالتوقيت المحلي، هو شخص مجهول تسلل إلى داخل الحديقة “لغاية في نفس يعقوب”، وصرخ به “قف.. من هناك؟”، واندهش بشدة حينما اتضح له أن المخالف المتسلل ليس إلا – الملكة اليزابيث الثانية.

وأضافت الصحيفة، أن الحارس قال :” اللعنة، يا صاحبة الجلالة، كدت أن أطلق النار عليكم”. وبعد أن عاد الحارس إلى رشده، وأدرك أنه تمادى، ظن أن الملكة ستوبخه على سلوكه الفظ، ولكنها أكدت له أن الحق يقع عليها، وهي من يتحمل مسؤولية ما جرى وقالت:” كل شيء على ما يرام. في المرة القادمة سأتصل مسبقا لكي لا تضطر إلى إطلاق النار تجاهي”.

ولم تحدد الصحيفة وقت وقوع الحادثة بالضبط، ولكنها أشارت إلى أن الأمر وقع في الوقت الذي يبدي فيه كافة البريطانيين الاهتمام والقلق تجاه سلامة الملكة اليزابيث الثانية، البالغة من العمر 90 عاما، خاصة وأنها لم تظهر على الملأ منذ أسبوعين تقريبا بسبب المرض.