يُصَمّم لاعبو الوداد البيضاوي على الإبقاء على كأس “السوبر الإفريقي”، الذي سيتنافس عليه رفقة مازيمبي الكونغولي، يوم غد السبت بملعب محمد الخامس بالدار البيضاء، بعد أن ضيعوا اللقب في مناسبتين سابقتين، مؤكدين أن الفرصة باتت سانحة من أجل إضافة اللقب إلى خزينة النادي.

وأوضح إبراهيم النقاش، لاعب وسط ميدان الوداد، في تصريح خص به “هسبورت” أن زملاءه واعون بالمسؤولية أمام ضرورة نيل اللقب بعد محاولتين سابقتين لم تكللا بالنجاح، بما أن المباراة ستجرى بالمغرب وبين الجمهور “الأحمر”، مشيرا في الآن ذاته إلى وجوب احترام الخصم.

من جانبه أكد صلاح الدين السعيدي، لاعب وسط ميدان الوداد، لهسبورت أن على الفريق التحضير بشكل جيد من أجل مواصلة حصد الألقاب بعد سنة ونصف ناجحتين على جميع الأصعدة، مردفا “سنلعب بدونور على أرضنا وبين جماهيرنا، وهذا شيء جيد لأننا نزداد قوة بميداننا. الظفر باللقب شيء هام لإغناء خزينة الفريق بهذه الكأس، لكن الحيطة والحذر من مازيمبي الذي يمتلك تجربة كبيرة في إفريقيا أمر أساسي كذلك”.

أما فوزي البنزرتي، مدرب الفريق، فأشار إلى أن اللقب له رمزية كبيرة عند اللاعبين، “لأن الفوز به سيمكنهم مستقبلا من التفاخر بالأمر أمام أبنائهم والأجيال المقبلة”، يورد المدرب التونسي، الذي أكد في الآن ذاته درايته بقوة مازيمبي، بما أنه واجهه في أكثر من مناسبة عندما كان مشرفا على مجموعة من الأندية التونسية.

وأضاف البنزرتي لهسبورت أن على المجموعة “الودادية” أن تكون في أتم الجاهزية البدنية والتقنية والنفسية قبل إعطاء صافرة انطلاق المباراة، عصر السبت، مع محاولة فرض طريقة لعبهم على الخصم الكونغولي منذ البداية، من أجل التحكم في جل أطوار اللقاء.