قال اليازغي تعليقا على محاكمة توفيق بوعشرين، مدير نشر صحيفة “أخبار اليوم” وموقع “اليوم24″ “أشعر بحزن كبير، وأنا أتابع محاكمة عدد من الصحفيين ومنهم توفيق بوعشرين، هذا أمر لم نكن نتوقعه في مطلع الألفية الثالثة”.

وأضاف اليازغي في حديث مع وكالة قدس بريس “هذا شيء مؤلم، وما نتمناه أن يرتفع القضاء إلى مستوى مسؤوليته، وأن ينصف الصحفيين، بعد أن قرر الجهاز التنفيذي متابعتهم”.

وتابع اليازغي: “الرأي العام الوطني مصدوم بما يتعرض له الصحفيون، وأنا مصدوم كذلك، لأننا لا نتمنى لبلدنا أن يتراجع عما حققه من مكاسب في مجال الحريات”.

وأكد اليازغي، في ذات التصريحات أن “الملك محمد السادس هو الوحيد الذي يمكنه أن يتدخل لوقف هذه المتابعات”، وقال: “يحق للملك دستوريا أن يتدخل بالعفو عن المعنيين سواء أثناء المحكمة أو بعدها”، على حد تعبيره.