وضعت فتاة عشرينية حدا لحياتها شنقا، بغرفتها الخاصة، بمنزل أسرتها، بدوار اغرم ملولن، الذي يقع بالنفوذ الترابي لجماعة أيت يول، بإقليم تنغير.

وأفاد مصدر مقرب من عائلة الضحية جريدة هسبريس الإلكترونية بقوله إن الفتاة المنتحرة “هـ.م” مزدادة سنة 1999، وكانت تعاني من اضطرابات نفسية، مشيرا إلى أنها سبق أن قامت بمحاولة انتحار بواسطة سكين.

وأضاف المصدر ذاته أن مصالح الدرك الملكي ببومالن دادس انتقلت رفقة ممثل عن السلطة المحلية إلى مكان الحادث، لفتح تحقيق، من أجل الوقوف على أسبابه وظروفه.

جدير بالذكر أن جثة الضحية نقلت بتعليمات النيابة العامة المختصة إلى مستودع الأموات بالمستشفى المحلي بومالن دادس، في انتظار إخضاعها لعملية تشريح، أو الترخيص لعائلتها بدفنها.