انطلق يوم الجمعة 10 غشت 2018 والى غاية يوم السبت 11 من نفس الشهر بالمركز الصحي لقرية با محمد الشق الاجتماعي من مهرجان السنوسية الدورة السادسة والذي تضمن عملية اعذار جماعي لأبناء الأسر المعوزة من كل جماعات دائرة قرية با محمد عدد المستفيدين بلغ حوالي 300طفل واستفادت الأسر المستهدفة أيضا من مساعدات عينية عبارة عن ألبسة وأدوية ومواد مختلفة
وخلال يوم الأحد 12 غشت 2018 تم تنظيم نشاط فني وثقافي عبارة عن معرض للصور الفوتوغرافية واللوحات التشكيلية لكل من الإعلامي والفنان الفوتوغرافي عبد الله المهدي ورشيد هدي والفنانة التشكيلية لطيفة بالكاهية والفنانة التشكيلية ليلى الشباني بالإضافة إلى الشاب الواعد أيمن الفرخ كما تم عرض العشرات من الصور الفوتوغرافية القديمة التي تؤرخ للذاكرة الجماعية لقرية با محمد عبارة عن صور لأشخاص بصموا تاريخ هذه البلدة في عدة مجالات منها مجال كرة القدم كل هذه الأعمال الفنية التي شدت إليها الانتظار وضحت أن قرية با محمد هي بلدة حبلى بالطاقات والمواهب وتحتاج لمثل هذه المناسبات لاستكشافها وصقلها وإعطائها ما تستحقه من عناية وبعد الاستمتاع بمشاهدة اللوحات الفنية تم الانتقال إلى الاستماع للندوة الفكرية التي سلطت الضوء على تاريخ المنطقة أطرها كل من الدكتور سمير بوزويتة أستاذ التعليم العالي رئيس شعبة التاريخ كلية الآداب والعلوم الإنسانية بفاس الذي اختار مداخلة تحت عنوان أعلام وتواريخ من قبيلة اشراكة محمد بالكعاب نموذجا أما الدكتور محمد بالعريبي أستاذ التعليم الثانوي محاضر بالكلية المتعددة التخصصات بتازة فكانت مداخلته حول مواجهة الاستعمار الفرنسي بمقدمة جبال الريف واختتم هذا العرس المعرفي الدكتور جواد الفرخ ابن المنطقة من النيابة الجهوية للمندوبية السامية لقدماء المحاربين وأعضاء جيش التحرير فاس بمداخلة تحت عنوان قراءة دفينة حول تاريخ منطقة اشراكة فيما كان الأستاذ مصطفى بوطاهر هو مؤطر الندوة الفكرية التي استفاد منها الحضور الشيء الكثير ولقيت الاستحسان والترحيب والتجاوب .

الشعر هو الأخر كان حاضرا الفصيح منه والزجل بمساهمة ثلث من شعراء قرية با محمد مثل الشاعر هشام بريطل صاحب ديوان عقل وقلب والشاعر توفيق بومدين صاحب ديوان حديث ومغزل عبارة عن زجل والشاعر حميد الحيمر هؤلاء الشعراء صفق لهم الجميع بحرارة بعدما شنفوا الأسماع بالكلام الموزون المقفى البعيد المعاني.

واختتم النشاط بتكريم العديد من المتقاعدات والمتقاعدين الذين أسدوا خدمات جليلة في مختلف المجالات بالإدارة العمومية كما تكريم الدكاترة والشعراء الذين اغنوا هذا النشاط و كذلك تكريم فريق اتحاد القرية لكرة القدم وطاقمه التقني على اثر صعوده إلى القسم الموالي عن جدارة واستحقاق كما تم منحه جائزة مالية بقيمة ثلاثة ملايين سنتيم .

هذا وتجدر الإشارة إلى أن الشطر الثاني من مهرجان السنوسية سيستأنف يوم 29 غشت إلى غاية يوم ثاني شتنبر2018 لإتمام باقي الأنشطة .

إعداد:  ع.م / ه.ب